الاثنين 25 يونيو 2018 - 12:41

أحمد العتيبي: إدارة مساجد محافظة الأحمدي وفرت كل السبل والإمكانات والخدمات اللازمة لاستقبال المصلين في المراكز الرمضانية

قال وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لقطاع الشؤون الإدارية والمالية بدر العتيبي أن إدارة مساجد الأحمدي تميزت بإقامة المراكز الرمضانية التي حظيت بأهمية كبيرة نافست المحافظات الأخرى في الكويت.

وأضاف العتيبي في تصريح صحفي عقب زيارة قام بها إلى إدارة مساجد الأحمدي أمس الأول أن المراكز الرمضانية حققت مقاصد الأنشطة الثقافية لعدد كبير من جمهور المصلين.

وتابع أن مركز ضاحية جابر العلي الرمضاني أصبح اليوم نموذجاً يحتذى به في وزارة الأوقاف لما نلمسه من عمل دؤوب وجهد متواصل يبذل من قبل إدارة مساجد الأحمدي التي سارت وفق استراتيجية ممنهجة حققت هذا النجاح الكبير الذي أصبح سمة ملازمة لإدارة مساجد محافظة الأحمدي.

جمهور المصلين

ومن جانبه قال مدير إدارة مساجد محافظة الأحمدي والمدير العام للمراكز الرمضانية المستشار الدكتور أحمد العتيبي أن إدارة مساجد محافظة الأحمدي وفرت كل السبل والإمكانات والخدمات اللازمة لاستقبال المصلين في المراكز الرمضانية خلال هذه الليال المباركة وذلك بهدف تحقيق الراحة والطمأنينة لعموم المصلين.

وأضاف أن إدارة مراكز محافظة الأحمدي لا يتوقف العمل لديها بل تقوم وبشكل مستمر على وضع خطط دائمة للعمل وذلك من خلال تقييم كل عمل والعمل على تفادي أوجه التقصير إن وجدت ولهذا أصبحنا نحرص على تقديم أعمالنا وفق الآلية التي رسمتها استراتيجية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وشكر العتيبي وكيل وزارة الأوقاف المساعد لشؤون قطاع المالية والإدارية بدر العتيبي على زيارته إلى مساجد محافظة الأحمدي وحرصه على تفقد أوجه العمل.

خدمة المصلين

ومن جانبه قال رئيس مركز ضاحية جابر العلي الرمضاني التابع إلى إدارة مساجد محافظة الأحمدي مرزوق الحربي أن زيارة المسؤولين لمركز ضاحية جابر العلي الرمضاني تضع النقاط على الحروف وتظهر الجهد الذي نبذله لخدمة المصلين.
وأضاف أن إدارة مساجد محافظة الأحمدي ممثلة في مركز جابر العلي حرصت هذا العام على وضع برنامج مكثف في المركز الرمضاني وذلك بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن من المصلين وتوفير الأجواء الروحانية لهم.

وأشار إلى أن مركز ضاحية جابر العلي الرمضاني وضع العديد من البرامج والخواطر الإيمانية والدروس والمواعظ بالإضافة إلى استضافة المشايخ من داخل الكويت وخارجها.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *