الخميس 23 نوفمبر 2017 - 08:49

أطباء: السمنة في الكويت بلغت مستويات مخيفة جداً

حذر أطباء وجراحو السمنة بدولة الكويت من خطورة تفشي مرض السمنة، خاصة بعد أن بلغت مستويات مخيفة ، وأرقاماً غير مسبوقة لدى البالغين والأطفال على حد سواء وفق الإحصائيات الأمر الذي من شأنه أن يمثل خطراً حقيقياً على صحة الأفراد ، ومن ثم تعرضهم لأمراض مزمنة .

بداية قال د محمد الجارالله استشاري الجراحة العامة والسمنة ، ووزير الصحة الأسبق فى تصريح صحفي على هامش الندوة نظمتها «شركة بدر سلطان وإخوانه» بمناسبة طرح تقنية «أوبالون OBALON» والتي تعتبر أحدث تقنيات خسارة الوزن وأكثرها أماناً، وذلك في ندوة حضرها نخبة من ألمع الجراحين المتخصصين في علاج البدانة.

وأضاف أنه بالنسبة لندوتنا اليوم (أمس) ستكون عن أوبالون ، والبالون بشكل عام كان 3 أشهر ، وأصبح مع أوبالون 6 أشهر ، وتبلع ككبسولة صغيرة موصلة بخيط تملأ بالغاز بالعيادة ، ثم يتابع المريض لمدة 3 مرات بـ3 كبسولات ، وهي تعطي شعوراً بالشبع الجزئي ، وهذا الشبع يساعد على تنظيم الريجيم ، والأكل مع ممارسة الرياضة ، وأنا أدعو بصراحة كل شخص إلى استعمال نظام أوبالون ، لأنها ستعطي له نقلة في تنظيم حياته ، وإعادة برمجة حياته بحيث يكون في الوزن الصحي المناسب ، والرشيق.

وأضاف الجارالله أن “أوبالون” حاصلة على fda وهي ميزة كبيرة جداً لها ، والأعراض الجانبية لها تكون غثيان وهذا شيء من النوادر، مشدداً على أن نسبة النجاح لها تعتمد على الشخص ، فالشخص لابد أن يكون واعياً ولديه إرادة للتغيير ، فأنت العامل الرئيسي في النجاح ، وعموماً فإن الإنسان الذي يستمر في تناول السعرات الحرارية من دون ضابط أو رابط فلا فائدة ترتجى من وراء أي وسيلة بالنسبة له.

وأكد أن السمنة في الكويت تعتبر وباء ، وهي مشكلة كبيرة ، وتستحق من السلطات الصحية أنها تضعها بعين الاعتبار كأولوية في تعزيز الصحة ، ويجب على الدولة التوعية بذلك ، فزيادة الوزن في البالغين وصلت إلى 70% ، أما السمنة المفرطة 30إلى 40 % ، وهي نسبة عالية جداً أيضاً.

وأشار إلى أن “أوبالون” عامل مساعد كبير على انقاص الوزن ، وهي حافز كبير لمن لديهم سمنة ، وهي طريقة مساعدة ،تحتاج أيضاً إلى الإرادة وتنظيم الأكل.

من جهته قال د مبارك الكندري رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى الصباح إن السمنة في الكويت بلغت نحو 40% ، والكويت تحتل المركز الأول أو الثاني في العالم ، وهذا مؤشر خطير جداً ، ونحن كأطباء ومهنيين منتبهين لهذه المشكلة ، ونحاول أن نوفر لها الحلول المناسبة من خلال الظهور المتواصل في وسائل التواصل الاجتماعي والتوعية ، أما بالنسبة للبالون او تقنية “أوبالون” فهي معتمدة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA”.

من ناحيته قال الدكتور جيمي بونسي المدير الطبي لجراحة السمنة في مستشفى تشي التذكاري في الولايات المتحدة الأمريكية ، والرئيس السابق للجمعية الأمريكية للعمليات الأيضية وجراحات السمنة إن مشكلة السمنة ، خصوصاً في الكويت تحارب بشكل جديد من خلال إدخال أحدث التقنيات المتطورة ، التي تحقق نتائج جيدة ، مشيراً إلى أن هناك على سبيل المثال نظام “أو بالون” ، وهو تقنية حديثة متطورة ، أثبتت نجاحاً باهراً في القضاء على زيادة الوزن لدى البالغين ، والتخفيف من آثارها.

وأضاف أن هذا النظام المتبع في الدول المتقدمة يمتاز بالأمان التام ، والفاعلية الأكيدة ، كما أنه يحقق أعلى درجات راحة المريض بسبب وزنها الخفيف في المعدة ، حيث أنه لا يحتاج إلى جراحة ، ولا يحتاج إلا لـ10 دقائق فقط في التركيب ، كما أنه معتمد من هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية ، كما أن تلك التقنية تستعمل لمدة 6 أشهر ، كذلك تحتوي الكبسولة التي تبتلع على البالون من دون الحاجة إلى التخدير ، ويسهل ملء البالون بعد ذلك بالغاز عن طريق أنبوب رفيع يتم إزالته بلطف بعد الإجراء ، تاركاً البالون ممتلئاً بالغاز، بعد ذلك يتم وضع بالونيين إضافيين تدريجياً على مدى أسبوعين لتحقيق أقصى قدر من الراحة للمريض ، وتسهيل فقدان الوزن التدريجي.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *