الأحد 22 أكتوبر 2017 - 04:04

أوكرانيا.. يانوكوفيتش يمهل المعارضين 15 يوما للانسحاب من الاماكن العامة

اصدر الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش أمس الجمعة عفوا يكاد يكون بمثابة انذار اذ امهل المعارضين 15 يوما للانسحاب من الاماكن العامة التي يحتلونها، فيما طلب الجيش اتخاذ تدابير عاجلة بعد شهرين من ازمة غير مسبوقة.

ولم يحدد الجيش طبيعة الاجراءات التي يدعو اليها، لكنه اكد ان تصاعد الحركة الاحتجاجية يهدد “سلامة اراضي” البلاد، فيما اعلنت اجهزة الاستخبارات في وقت متأخر مساء أمس انها فتحت تحقيقا في “محاولة الاستيلاء على السلطة” بعدما اطلعت على الخوادم التي ضبطت في كانون الاول/ديسمبر في مقر الحزب الذي تتزعمه زعيمة المعارضة المسجونة يوليا تيموشنكو.

وفي وقت سابق، ندد احد قادة المعارضة ارسيني ياتسينيوك ببيان الجيش، معتبرا انه “محاولة ترهيب”.

من جانبه، اعتبر الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن على موقع “تويتر” ان على الجيش ان يبقى “محايدا”.

وقال ياتسينيوك على هامش مؤتمر ميونيخ حول الامن حيث سيلتقي اليوم السبت وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان العسكريين “يحاولون ترهيبنا، ولكن من دون جدوى”.

وهذا الاجتماع يظهر قلق واشنطن المتنامي. وقد اعرب البيت الابيض الجمعة عن “انزعاجه الشديد” لتعرض ناشط اوكراني معارض للتعذيب طوال اسبوع.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان واشنطن “قلقة للغاية” بسبب تزايد التقارير حول اختفاء محتجين وتعرضهم للضرب، والهجمات على الصحافيين خلال الازمة السياسية في اوكرانيا، وكذلك بسبب المؤشرات الى ان قوات الامن التابعة للرئيس الاوكراني متورطة في ذلك.

وما ضاعف القلق الخارجي ان وكالة موديز للتصنيف الائتماني اعلنت مساء الجمعة خفض تصنيف اوكرانيا درجة واحدة مع “افاق سلبية” بسبب “الطبيعة الأكثر عنفا للأزمة” التي تهدد بإفلاس الدولة.

من جانبها، اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون انها ستتوجه مجددا الى كييف الاسبوع المقبل للمساعدة في حل الأزمة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *