الاثنين 18 ديسمبر 2017 - 10:05

إشبيلية ينعش آماله في التأهل لثمن نهائي دوري الأبطال بتعادل مثير أمام ليفربول

قلب إشبيلية تخلفه بـ3 أهداف في الشوط الأول، لتعادل مثير (3-3) أمام ضيفه ليفربول اليوم الثلاثاء، بالجولة الخامسة، وقبل الأخيرة للمجموعة الخامسة بدوري أبطال أوروبا.

تقدم ليفربول بثلاثية في الشوط الأول عن طريق البرازيلي فيرمينو “هدفين”، والسنغالي ساديو ماني في الدقائق (2، 22، 30).

لكن إشبيلية، عاد من الوراء في الشوط الثاني، وسجل ثلاثية بدوره عن طريق وسام بن يدر، وجويدو بيزارو في الدقائق (51، 60، 90+3).

ورفع ليفربول رصيده لـ9 نقاط في صدارة المجموعة الخامسة، أمام إشبيلية الثاني بـ8 نقاط فيما يحتل سبارتاك موسكو المرتبة الثالثة بـ6 نقاط، بينما يتذيل ماريبور السلوفيني، المجموعة بنقطتين.

ويستقبل ليفربول في الجولة الأخيرة، سبارتاك موسكو، بينما يحل إشبيلية ضيفًا على ماريبور.

كانت الإثارة، عنوان المباراة منذ البداية، بعدما سجل ليفربول هدفًا مبكرًا في الدقيقة (2) عن طريق فيرمينو من ضربة ركنية نفذها كوتينيو ووصلت للمهاجم البرازيلي الذي أودعها الشباك ببراعة.

ولم تهدأ هجمات الريدز، فأضاع ساديو ماني، فرصة قريبة من خلال تسديدة فوق العارضة، وبدأت محاولات إشبيلية بتسديدة من اسكوديرو بجوار القائم.

وردَّ القائم فرصة قريبة لإشبيلية من خلال انفراد للمهاجم نوليتو في الدقيقة (19)، ثم أضاع الفريق الإسباني محاولة أخرى قريبة للتسجيل من تسديدة في منطقة الجزاء مرت بجانب القائم بسنتيمترات قبل أن يهدر فيرمينو فرصة قريبة للغاية بانفراد اصطدم بالحارس ومر بجوار القائم.

وفي الدقيقة (22)، نجح ليفربول في تسجيل الهدف الثاني لصالح ليفربول من خلال كرة عرضية وضربة رأس من فيرمينو، وصلت للمهاجم السنغالي ساديو ماني الذي أودع الكرة الشباك ببراعة.

استمر طوفان ليفربول بتسجيل هدف ثالث في الدقيقة (30) من هجمة قادها ساديو ماني الذي انفرد بالمرمى وسدد في يد الحارس لتصل الكرة إلى فيرمينو الذي سجل في الشباك الخالية.

وأضاع صلاح، هدفًا محققًا في الدقيقة 40 من انفراد أبعده حارس إشبيلية المتألق سيرجيو ريكو، وحصل بانيجا على إنذار للخشونة لينتهي الشوط الأول بتقدم مستحق للريدز.

بدأ الشوط الثاني بمحاولات من إشبيلية للوصول للمرمى مع تغيير هجومي بنزول فرانكو فاسكيز بدلاً من ستيفين نزونزي ونجح بالفعل وسام بن يدر في تسجيل أول هدف (51) من ضربة رأس سكنت شباك الريدز.

واشتعلت الأجواء بعد طوفان هجومي من إشبيلية وحصل الفريق الإسباني على ضربة جزاء في الدقيقة (60)، سجلها وسام بن يدر الذي سدد ثم تمت إعادة الكرة.

وتصدت العارضة لفرصة محققة من إشبيلية بعد تسديدة قوية من بن يدر وسط انهيار دفاعي تام للريدز.

تدخل يورجن كلوب لإعادة التوازن لصالح ليفربول بنزول جيمس ميلنر وإيمري تشان بدلاً من فيليب كوتينيو ومورينو، وهدأ إيقاع هجمات إشبيلية مع تحركات هجومية من الريدز من أجل إيقاف طوفان هجمات إشبيلية.

وأبعد كاريوس كرة قوية من جانب ليفربول مع إنذار لإيمري تشان بعد أن دفع لاعب إشبيلية أثناء تنفيذه رمية تماس وأشرك إشبيلية لاعبه لويس مورييل بدلاً من نوليتو في الدقيقة 73.

وحاول ليفربول إعادة التوازن في وسط الملعب، وأضاع السنغالي ساديو ماني فرصة قريبة بتسديدة فوق العارضة، وشارك تشامبرلين بدلاً من محمد صلاح.

وازداد الضغط على دفاع ليفربول مع الدقائق الخمس الأخيرة، وسدد سارابيا الكرة بعيداً عن المرمى قبل أن ينجح اللاعب جويدو بيزارو في الدقيقة 90+3 هدف التعادل من ضربة ركنية لتصل إليه ليسدد الكرة في الشباك ويقود فريقه للتعادل الذي انتهى به اللقاء.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *