الأحد 22 أبريل 2018 - 19:14

استطلاع: صورة روسيا وبوتن تتدهور عالميا

أظهرت دراسة أميركية أن صورة روسيا ورئيسها فلاديمير بوتن تتدهور في العالم، خصوصا في أوروبا والولايات المتحدة، بعد الدور الذي لعبته موسكو في الأزمة الأوكرانية.

وتراجعت صورة روسيا خلال عام مع حصولها على 43 بالمائة من الآراء السلبية، مقابل 34 بالمائة من الآراء الإيجابية، بحسب الدراسة التي أجراها معهد “بيو” للأبحاث بين 17 مارس و5 يونيو، وشملت 48643 شخصا من 44 دولة، من بينها روسيا.

وتم استطلاع جميع الأشخاص بعد صدور إعلان فلاديمير بوتن في 18 مارس بشأن ضم منطقة القرم الأوكرانية. وتراجعت الآراء المؤيدة لروسيا إلى حد كبير خلال عام، خصوصا في الرأي العام الأميركي، حيث ازدادت الآراء السلبية بمقدار 29 نقطة.

وعلى صعيد أوروبا، أظهرت بولندا وبريطانيا وإسبانيا وألمانيا وإيطاليا بصورة خاصة، زيادة في الآراء السلبية، تفوق 10 نقاط مئوية.

واليونان هي البلد الأوروبي الوحيد الذي ينظر بإيجابية إلى روسيا، سواء في 2013 أو في 2014، مع تقدم الآراء السلبية بنقطتين فقط.

أما الأوكرانيون أنفسهم فقد تبدل رأيهم بروسيا بشكل تام منذ 2011، العام الذي جرى فيه آخر استطلاع للرأي. فقد أبدى 60 بالمائة آراء سلبية، مقابل 11 بالمائة قبل 3 سنوات.

كذلك تتدهور صورة روسيا في الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية ولو بنسب أقل. أما في إفريقيا، فصورة روسيا تميل إلى الإيجابية باستثناء جنوب إفريقيا، بالرغم من تسجيل تراجع في نسبة التأييد.

أما بالنسبة للرئيس الروسي وقدرته على “اتخاذ القرارات الجيدة في شؤون العالم”، فإن الغالبية الساحقة من المستطلعين لا يثقون به، باستثناء روسيا والصين وبنغلادش وفيتنام وكينيا وتنزانيا وغانا.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *