الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 23:34

التربية: توفير العاملين من الهيئتين الإدارية والتعليمية خلال شهور

كشفت وكيل وزارة التربية مريم الوتيد عن إقامة حفل افتتاح رسمي لكل مدرسة جديدة يتم إنشاؤها أو أي مدرسة تجرى لها صيانة جذرية في جميع المناطق التعليمية وأن يحضر الافتتاح وزير التربية ومحافظ المنطقة التي توجد فيها المدرسة وأولياء الأمور، لافتة إلى أن توفير الرعاية التعليمية المتكاملة لطلابنا من صميم ما تعتز وزارة التربية بتحقيقه على مدار الزمن ” لذا فإن افتتاح المدارس الجديدة هو إنجاز يستحق الاحتفال به، موضحة أن قيادات الوزارة سيقومون بجولات تفقدية للمدارس منذ الآن للاطلاع المباشر على سير الأمور الإنشائية فيها.

جاء ذلك خلال ترؤس الوتيد صباح اليوم اجتماعا موسعا لبحث الاستعدادات للعام الدراسي القادم 2014-2015 حضره الوكيل المساعد للتعليم العام د. خالد الرشيد والوكيل المساعد للمنشآت التربوية والتخطيط يسرا القحطاني ومدراء عموم المناطق التعليمية ومدراء الشؤون الهندسية في المناطق التعليمية وتم خلاله مناقشة الأعمال المتعلقة بالمنشآت والشؤون الهندسية والصيانة في المدارس.

وأكدت الوتيد خلال اللقاء حرص الوزارة على توفير العاملين من الهيئتين الإدارية والتعليمية في المدارس التي سيتم افتتاحها في العام القادم خلال الشهور القليلة القادمة إلى جانب التأكد من وجود الأثاث المدرسي المطلوب وذلك بهدف تلبية احتياجات الطلاب من جميع الجوانب. وطلبت الوتيد من الحضور إعداد تقرير مفصل حول وضع المدارس في المناطق التعليمية ليتم عرضه على وزير التربية ووزير التعليم العالي د. أحمد المليفي في اجتماع مجلس الوكلاء القادم.

وبعد أن تلمست الوتيد خلال الاجتماع التعريفي بالمشاكل الإنشائية الميدانية في المناطق التعليمية كل ما يستوجب المتابعة وتذليل العقبات من أمور إيصال التيار الكهربائي وتوفير وحدات التبريد وبرادات المياه وغيرها من الأساسيات وعدت بتذليل العقبات مع الجهات من خارج الوزارة من خلال عقد اجتماعات دورية مع القطاع المالي والقانوني وتوفير عروض الأسعار والترسية العامة حسب الشروط المعلن عنها حتى يحظى الطلاب بمدارسهم بكامل مواصفاتها في الموعد المحدد.

وعلى صعيد متصل طلبت الوتيد من الجميع التقيد والالتزام بمواصفات العقود المبرمة مع الجهات الأخرى لتجنب المخالفات.

ودعت الوتيد الحضور إلى عقد لقاءات شهرية في كل منطقة تعليمية لمتابعة المستجدات أولا بأول ووضع الحلول البديلة لما ينشأ من عراقيل وللاطمئنان التام على تلبية حاجة الأبناء من الطلاب داخل مدارسهم

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *