الأحد 23 يوليو 2017 - 05:43

الخرطوم تعلن استئناف مفاوضاتها مع متمردي الحركة الشعبية 13 الجاري

اعلنت الحكومة السودانية أمس استئناف المفاوضات مع متمردي الحركة الشعبية – قطاع الشمال في ال13 من الشهر الجاري في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا تحت رعاية الوساطة الافريقية التي يقودها رئيس جنوب افريقيا السابق ثامبو مبيكي.

وقال مساعد الرئيس السوداني رئيس وفد الحكومة المفاوض ابراهيم غندور في تصريح صحافي “تلقينا دعوة رسمية من وسطاء اللجنة الافريقية رفيعة المستوى لاستئناف المفاوضات حول قضايا المنطقتين (النيل الازرق وجنوب كردفان) وذلك انفاذا للقرار 2046 الذي ينص على التفاوض حول قضايا المنطقتين الامنية والسياسية والانسانية”.

وانهارت المفاوضات الاخيرة بين الجانبين في ابريل الماضي في اعقاب اختلاف الطرفين حول اجندة التفاوض حيث تصر الخرطوم على البدء بالملف الامني ويصر وفد الحركة على ان تكون الاولوية للملف الانساني.

وبذل الوسيط الافريقي مبيكي جهودا جبارة لانقاذها غير انه اضطر في النهاية لتعليق الجولة دون ان يحدد اجلا جديدا للقاء.

يذكر ان قرار مجلس الامن الدولي رقم 2046 الصادر في الثاني من مايو عام 2012 نص على الانخراط في مفاوضات مع قطاع الشمال لمعالجة الترتيبات الامنية في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان.

والزم القرار السكرتير العام بتقديم تقرير كل اسبوعين عن سير انفاذ هذه البنود وفي حالة عدم التزام الطرفين او اي منهما بما ورد يطبق المجلس المادة 41 من الفصل السابع المتعلقة بعقوبات اقتصادية ودبلوماسية.

يذكر ان الحرب اندلعت في ولايتي (النيل الازرق) و (جنوب كردفان) الحدوديتين مع دولة جنوب السودان في شهر يونيو عام 2011 بالتزامن مع انفصال جنوب السودان الذي حارب مقاتلو الحركة بجانبه خلال سنوات الحرب الاهلية التي انتهت بتوقيع اتفاق سلام عام 2005 افضى تنفيذ بنوده لانفصال الجنوب.

ورفض مقاتلو الحركة الشعبية – قطاع الشمال مطالب الخرطوم بتسليم اسلحة مقاتليها وهو ما ادى لاندلاع الحرب بين الجانبين.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *