الخميس 24 مايو 2018 - 05:34

الرئيس اللبناني يدعو واشنطن لمنع الاعتداءات الاسرائيلية على سيادة لبنان

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الخميس الولايات المتحدة الى العمل على منع اسرائيل من استمرار اعتداءاتها على السيادة اللبنانية البرية والبحرية والجوية.

وذكرت الرئاسة اللبنانية في بيان ان عون طلب من وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون الذي يزور بيروت حاليا ان تعمل بلاده ايضا على التزام اسرائيل بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701 “حفاظا على الاستقرار الذي ينعم به الجنوب اللبناني منذ العام 2006”.

واكد الرئيس اللبناني “تمسك لبنان بحدوده المعترف بها دوليا” مجددا رفضه ادعاءات اسرائيل بملكية اجزاء من المنطقة الاقتصادية الخالصة في المياه اللبنانية.

واضاف انه “لن يألو جهدا للوصول الى حلول لمسألة الحدود البرية والبحرية” داعيا واشنطن والامم المتحدة والمجتمع الدولي الى “لعب دور فاعل في هذا المجال”.

واكد عون التزام بلاده بالهدوء على حدودها الجنوبية وان “لبنان لا يريد الحرب مع احد في حين ان اسرائيل تواصل اعتداءاتها”.

على صعيد جهود محاربة “الارهاب” دعا عون الى تعاون جميع الدول لمكافحته مؤكدا مواصلة بلاده تفكيك خلاياه في الداخل بعد تحرير اراضيها عند الحدود الشرقية.
وجدد التأكيد على التزام لبنان “تجفيف الموارد المالية للمنظمات الارهابية والتزام الاجراءات المعتمدة على الا يؤدي هذا الامر الى الاضرار به وباقتصاده لا سيما وان اضرارا لحقت بلبنان بعدما تخوف المغتربون والمستثمرون من بعض هذه الاجراءات”.

وفيما يخص الازمة السورية وتداعياتها على لبنان اكد عون ان بلاده لم تعد باستطاعتها تحمل المزيد من التداعيات جراء وجود اكثر من 8ر1 مليون نازح على اراضيها.

ودعا واشنطن الى المساعدة في تأمين عودة آمنة ومتدرجة للسوريين الى بلادهم والعمل من اجل اقرار حل سلمي للازمة السورية يعيد الامن والاستقرار اليها ويضع حدا لمعاناة النازحين السوريين.

واضاف انه “كلما تقدمت جهود تحقيق السلام على الجبهة السورية وفي المنطقة انعكس ذلك ايجابا على الوضع في لبنان والمنطقة وانتفت الحاجة الى السلاح وحلت محله لغة الحوار”.

واكد ان “لبنان يلتزم سياسة النأي بالنفس التزاما تاما ولا يتدخل في الشؤون الداخلية للدول لكنه غير مسؤول عما يحدث من تدخلات من خارجه لعدم القدرة على التأثير في ذلك”.

وابلغ عون تيلرسون ان خفض واشنطن لمساهمتها في وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الادنى (اونروا) الى 60 مليون دولار لا يستفيد منها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان “سيضاف الى الاعباء الملقاة على بلاده في رعاية شؤون هؤلاء اللاجئين”.

واعرب عن شكره للدعم الامريكي المستمر للجيش والقوى الامنية اللبنانية مؤكدا ان بلاده تعلق “اهمية خاصة” على مشاركة امريكا ودعمها لنجاح المؤتمرات الدولية الثلاثة التي ستعقد في باريس وروما وبروكسل لدعم اقتصاد لبنان وتعزيز قدرات جيشه وقواه الامنية ومساعدته في رعاية النازحين.

وافادت الرئاسة اللبنانية بان وزير الخارجية الامريكي اكد امام عون دعم بلاده للبنان ومؤسساته وللجيش والمؤسسات الامنية فيه ومشاركتها في المؤتمرات الثلاثة التي ستعقد لدعم لبنان في روما وبروكسل وباريس. وكان تيلرسون وصل الى بيروت في زيارة قصيرة يلتقي خلالها اضافة الى عون رئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الوزراء سعد الحريري وتأتي ضمن جولة شرق اوسطية شملت مصر والاردن والكويت حيث شارك في اجتماع للتحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *