الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 11:47

الزبادي واللبن الرايب يمنع الإصابة بالسمنة والسكر

هناك بكتيريا داخل الأمعاء، لها علاقة بزيادة الوزن والإصابة بمرض السكر، مضيفًا أن هناك علمًا جديدًا ما زال فى بداياته بدأت بوادره مع اكتشاف فحوصات الأحماض النووية “DNA SEQUESCE”.

الفحوصات أظهرت أن كمًا كبيرًا من البكتيريا تعيش داخل جسم الإنسان، خاصة داخل القولون تمثل من 1 : 2 كيلو جرام من وزن الإنسان، ويقال إن عددها يمثل 10 أضعاف عدد خلايا الجسم الإنسان.

البكتيريا تعيش فى حالة توازن، ولها علاقة بالصحة والمرض، فهى تساعد فى صناعة بعض الفيتامينات ذات الآثار النافعة، وتساعد أيضا فى العمليات الوقائية المناعية.

حديثًا وجِدَ أن بعض الخلل ينعكس على الميتابوليزم والمسئول عن الوزن والهضم وامتصاص المواد الغذائية كالنشويات والدهون وقد أظهرت الأبحاث العلمية فى هذا المجال وجود علاقة بين بعض هذه المجموعات وزيادة الوزن واحتمالات الإصابة بمرض السكر.

هذه الأبحاث تعتبر فى بدايتها، وتأتى أهمية اكتشاف هذه البكتيريا فى إيجاد طرق جديدة لعلاج المشكلات الصحية مضيفًا أن بعض الأغذية مثل الزبادى واللبن الرايب من أهم العوامل التى تؤدى إلى زيادة البكتيريا النافعة فى الأمعاء وتعمل على التقليل من الإصابة بالسمنة والسكر ، كما أن الخضروات من الأغذية التى تساعد على نمو البكتيريا النافعة مثل الشاكوريا .

وينصح أستاذ الغدد الصماء والسكر، بالاهتمام بتناول الغذاء الصحى السليم والإكثار من الخضروات لما لها من آثار على الصحة العامة وتساعد على تجنب حدوث الأمراض، موضحًا أن البكتيريا الضارة تزيد بزيادة الدهون عند تناول كميات كبيرة من الطعام.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *