السبت 22 يوليو 2017 - 23:34

الصالح: السرطان لايزال مجهول .. و14 % من مرضاه إصابتهم في القولون

أكد استشاري الاورام في وزارة الصحة الدكتور خالد الصالح ان مرض السرطان مازال غير معروف الاسباب، ولكن هناك مجموعة من العوامل تساعد على حدوثه منها التدخين المرتبط بسرطان الرئة وسرطان الفم والتعرض للاشعاع المرتبط بسرطان الغدة الدرقية وسرطان الدم والثدي.

 

واضاف الصالح ان الابحاث اثبتت ان الالتهابات والفطريات مرتبطة بعدد من السرطانات مثل الفيروس البشري الحليمي والفيروس المرتبط بسرطان الرحم وسرطان الفم البلعومي.

واشار خلال حديثة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السرطان والذي سيصادف يوم غد “الثلاثاء” الى ان هناك دراسة لمركز الكويت لمكافحة السرطان اجريت في عام 2010 بينت ان من اكثر السرطانات انتشارا في الكويت بالنسبة للرجال هو سرطان القولون والمستقيم بنسبة 14 في المئة يليه سرطان البروستاتا بنسبة 13 في المئة اما بالنسبة للنساء فأكثر السرطانات انتشارا بينهن هو سرطان الثدي الذي يشكل حوالي 40 في المئة يليه سرطان الغدة الدرقية بنسبة 9 في المئة.

وافاد ان معدل الاصابات في هذا المرض في الكويت متوسط حيث بينت الدراسات العالمية عام 2008 ان معدل الوقوع المعياري العمري في دولة الكويت في الحالات الجديدة هو 117 لكل مئة الف نسمة اما بالنسبة لدول الخليج فهي تتشابه تقريبا بنسبة الوقوع.

واوضح الصالح ان المصاب بالسرطان يجب عليه ان يدرك ان هذا المرض لم يعد قاتلا بل اصبح من الامراض المزمنة، مؤكدا ان نسبة الشفاء في بعض حالاته تصل الى اكثر من 90 في المئة وان النسبة العامة للشفاء من كل امراض السرطان تتراوح بين 50 و60 في المئة، ويأمل العلماء في السنوات القادمة وصول نسبة الشفاء من جميع انواع السرطان الى 70 في المئة.

واشار الى ضرورة وصول هذه المعلومة الايجابية للمجتمع حيث ان السرطان ليس نوعا واحدا ولكنه عبارة عن العشرات من الانواع تختلف نسبة استجابتها ونسبة شفائها فيما بينها فبعضها شفاؤه حتمي ومنها ما يصعب شفاؤه.

وأضاف انه مما لا شك فيه ان مرض السرطان من الامراض التي لا يتأثر بها المريض فقط بل ينتقل التأثير للاسرة كاملة ويرجع ذلك لكثرة المعلومات الخاطئة حول هذا المرض ومن هنا اصبح من المهم ان يتعامل الطبيب ويثقف المصاب واسرته ويوضح لهم وضع المريض لكي ينقل لهم الصورة الايجابية بشكل واضح مؤكدا ان الدعم النفسي مهم جدا في هذه المرحلة.

وذكر انه على الرغم من ان علاج السرطان هو علاج موحد في العالم كله وان نسبة الشفاء في الكويت مثل نسبة الشفاء الموجودة في الدول المتقدمة لمعظم حالات السرطان الا ان الضغط النفسي والفهم الخاطئ للمرض من اهم الاسباب وراء سفر الناس للعلاج في الخارج.

وأوضح ان وزارة الصحة تقوم بجهود كبيرة لتوعية الناس عبر وسائل الاعلام المختلفة لنشر المعلومات الصحيحة حول هذا المرض الى جانب حملة (كان) للتوعية بمرض السرطان التي تبذل جهدا كبيرا لابعاد الاشاعات والمعلومات الخاطئة.

واضاف الصالح ان الحملة وفرت خطا ساخنا يوميا للاجابة عن تساؤلات الناس والكثير من الكتيبات و300 شاشة تلفزيونية في جميع المستشفيات والمراكز الصحية في دولة الكويت وقامت بتدريب اطباء وطالبات وقدمت المئات من المحاضرات والمعارض التي تحث الناس على الفهم الصحيح لهذا المرض.

وذكر ان الدراسة التي قامت بها الحملة بينت ان نسبة القلق والخوف من المرض انخفضت من 85 في المئة قبل بداية الحملة حتى وصلت الان الى 45 في المئة وهذا يعد انجازا كبيرا خلال سنوات عملها ومازالت مستمرة على مستوى جيل الشباب للتوعية بهذا المرض.

واكد ان معالجة السرطانات في الكويت تعد من المعالجات المتقدمة مبينا ان وزارة الصحة تبذل جهدا ملحوظا لتطوير مركز علاج السرطان في الكويت لجعله مركزا متقدما لمثل هذه العلاجات حيث يلجأ كثير من “المرضى من خارج الكويت للعلاج لدينا وهذا ما يعكس خبرة مركز الكويت لمكافحة السرطان التي تزيد على النصف قرن في معالجة المرضى”.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *