الخميس 23 نوفمبر 2017 - 10:45

أبناء الكويت ضربوا أروع الأمثلة بتلاحمهم وتعاضدهم ووقوفهم خلف قيادتنا الحكيمة

الصبيح : إستعدادات مكثفة لـ”البلدية” بمناسبة الإحتفالات الوطنية

حملات التفتيشية المكثفة مستمرة يومياً على مختلف المحلات الغذائية والمخازن

في ظل الإحتفالات الوطنية التي تشهدها البلاد من أقصاها إلى أدناها والفرحة العارمة التي تعم كافة أطياف الشعب الكويتي الوفي هنأ مدير عام البلدية م. أحمد الصبيح حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الأمين والحكومة الرشيدة والشعب الكويتي بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال والثالثة والعشرون لتحرير الكويت والذكرى الثامنة لتولي سمو أمير البلاد المفدى مقاليد الحكم وولي عهده الأمين لولاية العهد وقال في هذه المناسبة الوطنية : إن وقوفنا صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة لأميرنا المفدى حكومة وشعباً نابع من الوطنية والولاء لوطننا الغالي الكويت ومن الحب الذي ينبض من القلوب المخلصة من أجل تقدمه وإزدهاره ورفع رايته عالية خفاقة .

وأضاف المهندس الصبيح قائلاً : أنه لا يفوتنا في هذه المناسبة الوطنية إلا أن نستذكر أميرنا الراحل المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح والأمير الوالد المغفور له بإذن الله الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح طيب الله ثراهما … اللذين قادا السفينة إلى شاطئ الأمان لتستكمل مسيرتها بتلاحم شعبنا وتعاضد أبنائه الذين ضربوا أروع الأمثلة بكافة أطيافه وقبائله إبان الاحتلال الصدامي الغاشم على بلدنا الحبيبة الكويت .

وكشف الصبيح عن إلإستعدادات التي قامت بها بلدية الكويت لهذه المناسبة الوطنية الغالية من خلال قيام الجهة المعنية بالبلدية بتركيب أعلام دولة الكويت في كافة الطرقات والشوارع الرئيسية والدائرية وكذلك في قصر بيان وأمام مباني المحافظات ومطار الكويت الدولي وعلى الجسور إلى جانب صيانة السواري الأرضية والمقامة على الجسور وتبديل وتركيب الأحبال اللازمة وما زالت الأعمال قائمة على قدم وساق حتى يتم الإنتهاء من تركيب بقية الأعلام .

وأشار الصبيح عن قيام الأجهزة الرقابية بإعداد وتنظيم العديد من الحملات التفتيشية لتغطي كافة مناطق الكويت لاسيما مع اقتراب الأعياد الوطنية للبلاد حيث يحتفل الجميع في هذه المناسبة الغالية علي قلوب الجميع ، مشيراً إلي أن هناك من يستغل هذه المناسبة لترويج مواد تعكر جو الاحتفالات وهي الألعاب النارية والمواد المفرقعة وعلب الرغوة فضلاً عن مخالفات الباعة المتجولين الذين ينشطون خلال هذه المناسبة لترويج بضائعهم مؤكداً أن الأجهزة الرقابية ستكون بالمرصاد للمتجاوزين للنظم واللوائح .

وقال الصبيح في تصريح صحفي أنه في ظل هذه الاحتفالات الوطنية والفرحة التي تعم أرجاء البلاد هناك من يقوم باستغلالها لتأجير الدراجات النارية (البقيات) لصغار السن مما يتسبب بالحوادث التي لاتحمد عقباها ، بالإضافة إلى استغلال الساحات العامة لإقامة الألعاب المختلفة قبل الحصول علي ترخيص من البلدية ، مؤكداً إلى أن البلدية المتمثلة بأجهزتها الرقابية ستكون حاضرة طوال فعاليات الاحتفالات بالتعاون مع وزارة الداخلية لمنع إقامة أي تجاوزات في هذا الجانب .

وأوضح أن الأجهزة الرقابية بالبلدية تقوم يومياً بتنفيذ الحملات التفتيشية المكثفة على مختلف المحلات الغذائية والمخازن والمخازن للتأكد من مطابقة المواد الغذائية للمواصفات القياسية الكويتية وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي ومن حمل العاملين فيها للشهادات الصحية التي تثبت خلوهم من الأمراض المعدية ، فضلاً عن مراقبة دخول مختلف المواد الغذائية في مختلف المنافذ البرية والبحرية والجوية من خلال أخذ العينات منها وفحصها مخبرياً بمختبرات وزارة الصحة العامة لضمان سلامتها قبل دخولها إلى الأسواق .

وأضاف أن عمليات التفتيش ستشمل المطاعم ومحلات بيع وتداول المواد الغذائية حيث يكثر الإقبال عليها من الجمهور في هذه المناسبة مما استدعي تكثيف الحملات التفتيشية في المواقع التي ستكون بها أغلبية الاحتفالات وكافة المواقع الأخرى بهدف منع أي تداول لمواد غذائية غير مستوفية الاشتراطات الصحية مشيراً إلي أن الاستعدادات التي تسبق الاحتفالات تأتي في إطار الاهتمامات التي توليها البلدية للحد من المخالفات والتجاوزات وللحيلولة دون ما يعكر فرحة المواطنين والمقيمين في هذه المناسبة الوطنية .

وقال : إن هدفنا هو المحافظة علي صحة وسلامة المواطنين والمقيمين ووصول المواد الغذائية إلى موائدهم سليمة وفقاً للاشتراطات الصحية ومطابقتها للأنظمة واللوائح التي شرعتها بلدية الكويت مشيراً إلى أن الأجهزة الرقابية تعمل علي مدار الساعة من أجل تحقيق هذا الهدف والتصدي للتجاوزات غير القانونية خاصة وأن الأمر يتعلق بصحة وسلامة المستهلكين .

وأضاف إن البيئة الكويتية لن تغيب عن أعين المسئولين فهي مسئولية الجميع حتى نحافظ على هذه البيئة بكافة أرجاء هذا الوطن المعطاء وإن تعاون الجهات المسئولة بالدولة عن البيئة الكويتية تعمل دائما وبخطى حثيثة ومتواصلة للقضاء على مختلف السلبيات حتى ينعم الجميع ببيئة صالحة ….

وقال الصبيح إن دل هذا الشيء فإنه يدل على معاني كثيرة من تواصل وتعاون وتلاحم وكل هذا من أجل حب الكويت فلنبقى حاضرين في كافة اللقاءات والمحافل والندوات التي تنهض بالكويت عاليا وتبقى شامخة تعانق السحاب .

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *