الأحد 23 يوليو 2017 - 05:43

العدساني: اعتماد الاجهزة الرقابية على تكنولوجيا المعلومات يعزز اداءها

قال رئيس ديوان المحاسبة عبدالعزيز العدساني ان ازدياد اهتمام الاجهزة الرقابية العليا وتوسع اعتمادها على اداء مهامها باستخدام تكنولوجيا المعلومات يحقق درجات عالية من الدقة والفاعلية في الاداء.

واضاف العدساني في كلمته اليوم امام اجتماع مجموعة عمل (انتوساي) لتدقيق تكنولوجيا المعلومات ال23 الذي يستضيفه الديوان ان “مجموعة العمل تقدم الدعم للاجهزة الرقابية العليا في مجال التدقيق على تكنولوجيا المعلومات عبر البحوث والدراسات والاصدارات المختلفة”.

وذكر ان تضافر الجهود ورفع مستوى التعاون وتبادل الخبرات فضلا عن تعزيز انشطة التدريب هو الهدف الذي تسعى اليه المجموعة ما يعد تطبيقا للشعار الذي تتخذه المنظمة الدولية للاجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (انتوساي) وهو (التجربة المتبادلة تنفع الجميع).

واشاد بالجهود التي بذلها اعضاء مجموعة العمل منذ انشائها عام 1989 من خلال اجتماع عقد في برلين وما نتج عن مجموعة العمل من انشطة واصدارات وادلة في مختلف المجالات المتعلقة بتدقيق تكنولوجيا المعلومات.

وقال ان ازدياد اقبال اجهزة الرقابة العليا على المشاركة في عضوية المجموعة من عام لآخر يؤكد اهمية المنافع المتحققة عبر اجتماعات المجموعة المتمثلة بالمشروعات الجديدة والتوصيات.

وعن دور ديوان المحاسبة في التدقيق على تكنولوجيا المعلومات بين العدساني ان الديوان اتخذ تخطيطا ومنهجا واسلوب عمل عند تنفيذ خطته الاستراتيجية الاولى خلال الفترة بين 1995 و2005 “والتي كانت موجهة اساسا لاصلاح البنى الاساسية في الديوان”.

واضاف انه اعقب ذلك الخطة الاستراتيجية الثانية التي نفذت خلال الاعوام من 2006 وحتى 2010 حيث نتج عنها عدد كبير من انظمة العمل التي اسهمت في تحسين الاداء المؤسسي بالديوان على مختلف المستويات.

وذكر انه ضمن اطار الاستفادة من نظم تكنولوجيا المعلومات “تم انجاز نظام ادارة العمليات الرقابية الذي يمثل نقلة نوعية في الربط بين فرق التدقيق بالجهات المشمولة بالرقابة والاشرافيين بالديوان الى جانب الادارة الفاعلة لمشاريع تخطيط ومتابعة الخطط والمشاريع الرقابية”.

وافاد بأن الديوان اقر الخطة الاستراتيجية الثالثة للسنوات من 2011 وحتى 2015 حيث تضمنت ثلاثة محاور رئيسية هي “تفعيل الاداء المهني وبناء القدرات المؤسسية وتبادل الخبرات وتقاسم المعرفة”.

وشدد العدساني خلال كلمته على حرص الديوان على الالتزام بالانظمة واللوائح والتعليمات الموضوعة تنفيذا لشعاره المعلن (شركاء ورقباء) “بمعنى الشراكة في الحفاظ على الاموال العامة وضمان استخدامها الاستخدام الامثل ومتابعة اساليب وطرق استخدام تلك الاموال والتأكد من تنفيذها ضمن الاطر القانونية والتنظيمية المعتمدة”.

من جانبه قال المراجع والمدقق العام في الهند ورئيس مجموعة العمل ساشي كانت شاما في كلمة مماثلة ان بيئة التدقيق شهدت تغييرا هائلا مع التطبيق المتزايد لتكنولوجيا المعلومات في جميع المجالات في المجتمع.

واضاف شاما انه لمواجهة هذه التحديات اعتمدت لجنة الرقابة العليا في جميع أنحاء العالم تكنولوجيا المعلومات في عمليات التدقيق الحكومية لتعزيز جودة وكفاءة عمليات التدقيق.

واشار الى ان مجموعة العمل المعنية بتدقيق تكنولوجيا المعلومات اعتمدت خطة العمل للفترة بين 2014 و2016 في الاجتماع ال22 الذي عقد في ابريل الماضي في جمهورية ليتوانيا وتم على اثره تحديد خمسة مشاريع تتعلق بالموضوعات المستجدة في مجال تدقيق تكنولوجيا المعلومات من قبل مجموعة العمل.

ولفت الى ان الاجتماع استعرض وناقش ما انجزته مجموعة العمل فيما يتعلق بالمشاريع الخمسة لتكنولوجيا المعلومات موضحا ان من اهم ادوار المجموعة “تعزيز وتبادل افضل الممارسات والاساليب في مجال تدقيق تكنولوجيا المعلومات وتسهيل تبادل المعلومات والخبرات”.

وبين انه من المقرر ان تقدم ثلاثة اجهزة رقابية اوراق دول حول مجموعة متنوعة من الموضوعات مثل الاتجاهات الحديثة في تدقيق تكنولوجيا المعلومات واجراءات مختلفة لتدقيق وتطوير تكنولوجيا المعلومات. ويستضيف ديوان المحاسبة اعمال الاجتماع ال23 لمجموعة عمل منظمة (انتوساي) لتدقيق تكنولوجيا المعلومات على مدى ثلاثة ايام بمشاركة ممثلين عن اجهزة الرقابة العليا ل40 دولة عضوا في المنظمة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *