الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 11:46

الغانم: نجاحنا بإقرار البند المتعلق بالقدس نجاح للدبلوماسية البرلمانية

قال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان النجاح بإقرار البند الطاريء المتعلق بالقدس والذي تقدمت به الكويت الى جانب ثلاث دول اخرى يدل على انه متى تعاونت الدول العربية والإسلامية في موقف يجسد ولحمة ووحدة شعوبها فإنها قادرة على تحقيق الكثير.

وقال الغانم في تصريح للصحفيين تعليقا على نجاح البند الطاريء المتعلق بالقدس والذي تقدم به وفد البرلمان الكويتي ووفود فلسطين والبحرين وتركيا في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي “الكيان الصهيوني وقع في حرج بالغ لا اعتقد انه وقع في مثل هذا الحرج من ناحية التصويت في اي من الدورات السابقة وهذا ايضا يؤكد ان الدبلوماسية البرلمانية السلمية تستطيع ان تحقق الكثير”.

واضاف الغانم ان تمكن الوفد الكويتي بالتعاون مع أشقائه العرب والوفود الإسلامية الشقيقة من انجاح المقترح الكويتي في البند الطارئ كان بمثابة تحدي كبير وصعب.

وقال “في 138 دورة منذ إنشاء الاتحاد البرلماني الدولي لم تنجح مقترحات المجموعة الجيوسياسية العربية في أي من الدورات باستثناء الدورتين الماضيتين ففي العام الماضي نجح مقترحنا فيما يخص الروهينغا وفي العام الحالي نجح مقترح الكويت بالإضافة إلى أشقائه من الدول العربية في موضوع أحقية الفلسطينيين في القدس”.

واضاف ان “هذا نصر سياسي كبير غير مسبوق لأن هناك ثلاث مقترحات احدهما تقدم به الكيان الصهيوني الغاصب والمجموعة العربية والإسلامية كلفت الكويت بالرد وقمت بتفنيد هذا المقترح ودعوت المجتمع الدولي الى عدم التصويت له كرسالة واضحة للكيان الإسرائيلي الصهيوني وفعلا سقط هذا المقترح وفشل فشلا ذريعا”.
واشار الغانم الى البند الطاريء المنافس الذي تقدمت به السويد والمتعلق بالمرأة قائلا ” كان هناك مقترحا من اصدقائنا من السويد ولم نكن ضده من ناحية المبدأ لكن كنا نريد ان ننجح مقترحنا الذي تقدمنا به.. فهناك في نهاية الأمر بند وحيد يقر كبند طارئ في نهاية الدورة”.

وقال “نحمد الله سبحانه وتعالى أولا وآخرا ونهنئ صاحب السمو أمير البلاد والشعب الكويتي على نجاح وفد البرلمان الكويتي في تحقيق مبتغاه ونصرة قضايا الأمة”.

واختتم الغانم تصريحه قائلا “كما لا يفوتني ان اتقدم بالشكر الجزيل لاختي وأخواني اعضاء الشعبة البرلمانية الذين كانوا خير معين والأبطال موظفي الأمانة العامة لمجلس الأمة الذين نعرف نحن عن قرب ما قاموا به من جهد وواصلوا الليل بالنهار من أجل التحضير لمثل هذه الدورات التي تكللت بالنجاح”.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *