الخميس 19 يناير 2017 - 15:57

المجلس يوافق على 6 توصيات ويصدر بياناً بشأن حلب

– مطالبة وزارة الخارجية الكويتية بالتحرك عربياً ودولياً للسعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن بإحالة ملف جرائم الإبادة الجماعية ضد الإنسانية إلى المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية ومنها للفصل السابع.
– مطالبة وزارة الداخلية بتسهيل إجراءات إقامة والتحاق الإخوة السوريين بأهلهم المقيمين في الكويت.
– مطالبة وزارة الصحة الكويتية بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الكويتية بزيادة عدد القوافل الطبية المسيرة من أجل إسعاف السوريين وتقديم الرعاية الطبية للاجئين السوريين في الدول التي تستقبلهم.
– المطالبة برفع الحصار عن المواطنين السوريين المحاصرين في جميع البلدان السورية.
– توصيل المساعدات الإنسانية لجميع البلدان السورية المحاصرة من غذاء ومواد طبية ومساعدات.
– التعاون مع الدول المعنية بالقضية السورية بإيجاد حلول سياسية لحل المشكلة بعيداً عن استخدام القوة والسلاح كوسيلة للحل.

كما أصدر المجلس بياناً جاء فيه:
إن ما يجري في سوريا الحبيبة واستمرار القصف الوحشي لمدينة حلب وسكانها الأبرياء المحاصرين، وأمام السكوت المريب والاستسلام الكامل للمؤسسات الدولية والإقليمية على ما يتم من مجازر وحشية واعتداءات همجية ومآسٍ إنسانية وكوارث بشرية يندى لها جبين العالم الحر مهما كان دينه أو معتقده أو انتماؤه السياسي. إن محاولات إلهاء الرأي العام العربي والإسلامي لإخفاء وحشية ما يجري والتستر تحت دعاوى محاربة الإرهاب مستفيد من أخطاء وخطايا المتطرفين لتبرير دكتاتوري لجرائم قمعية ويؤكد خطورة المؤامرة على المنطقة والأمة كلها.
إننا أعضاء مجلس الأمة الكويتي نطالب حكومات المنطقة العربية عامة وحكومة دولة الكويت خاصة أن تقف عند مسؤولياتها وكل شعوبنا للتصدي لما يجري ومد يد العون ودعم الشعب السوري وأهل حلب الشهباء الصامدين المحاصرين منذ 3 أعوام، كما ندعو إلى:
١- إيقاف العدوان الأجنبي والميليشيات الطائفية والإرهاربية وكل صور التدخل الخارجي الصريحة والمستترة في الشأن السوري.
٢- الوقف الفوري لإطلاق النار على الأراضي السورية والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية الى المناطق المحاصرة في كافة أرجاء سوريا.
٣- وضع برنامج سياسي عادل لاختيار من يحكم بكل حرية وملء إرادته ويضمن وحدة أراضي سوريا وكيان الدولة الواحدة ترعاه منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة.
٤- وضع برنامج زمني عاجل لعودة الشعب السوري المهاجر إلى أراضيه بكل أمن وسلام وتنفيد برنامج عاجل لإعادة إعمار البلاد تشرف عليه وتوفر له الموارد الجهات الراعية.
٥- مناشدة الشعوب العربية والإسلامية وكافة الحركات والهيئات فيها لإظهار رفضها واعتراضها على ما يجري من عدوان وتقديم كافة انواع الدعم والعون لنضال الشعب السوري وحريته يا شعب سوريا الحبيب ويا أهل حلب الشهباء الصامدين الله معكم ولن يتركم أعمالكم ثم حب الملايين من أبناء أمتكم وكل محبي العدالة والحرية ولن يضيع الله ثباتكم وصمودكم وستكون الغلبة لكم بإذن الله “كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله لقوي عزيز”.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *