السبت 22 يوليو 2017 - 23:39

المعارضة السورية: مسودة قرار مجلس الامن حول توصيل المساعدات اختبار لنوايا روسيا

قال الائتلاف الوطني السوري المعارض ان مسودة القرار التي ستقدمها الدول الغربية في مجلس الامن في وقت لاحق هذا الاسبوع بشأن الحاجة الى توصيل المساعدات الى المدنيين المحاصرين في سوريا ستختبر نوايا روسيا تجاه الشعب السوري.

وقال المتحدث الرسمي باسم الائتلاف لؤي صافي في بيان الليلة الماضية ان روسيا لم تلتزم ببيان مؤتمر (جنيف 1) الذي يتضمن في أحكامه التركيز ادخال المساعدات الانسانية على الرغم من انها وقعت عليه.

واوضح ان مسودة القرار المرتقب ستكون مؤشرا لقدرة روسيا على الضغط على نظام الاسد حيث انه “في حال فشلها في الضغط عليه فان ذلك يعني ان النظام تمرد عليها”.

وقال ان منع دخول المساعدات يعد “جريمة حرب اذ لم يظهر نظام الاسد اي اشارات ايجابية نحو السماح بدخول المساعدات الى المدنيين المحاصرين خلال مفاوضات مؤتمر (جنيف 2) الاسبوع الماضي”.

وتزامن بيان صافي مع تصريحات وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ يوم امس بأن الشركاء الدوليين في مجلس الامن يحضرون مسودة قرار جديدة حول سوريا ردا على تدهور الوضع الانساني في العديد من المناطق المحاصرة.

ودان هيغ في تصريحاته ايضا الوضع “البشع وغير المقبول” في حمص والبلدات والقرى التي يتضور فيها المدنيون جوعا حتى الموت.

واعرب عن اعتقاد بريطانيا بأن هناك حجة مقنعة لمناقشة الوضع الانساني في سوريا مرة اخرى في مجلس الامن.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *