الاثنين 23 أبريل 2018 - 10:37

المنظمة الدولية للحماية المدنية تمنح الفريق المكراد وسام الضابط الأعلى

منحت المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني اليوم الاربعاء المدير العام للادارة العامة للاطفاء بدولة الكويت الفريق خالد المكراد وسام الضابط الاعلى الدولي للمنظمة تقديرا لدعم دولة الكويت للمنظمة من خلال عدة مشاريع مشتركة.

واختارت المنظمة في اجتماعات الجمعية العامة ال23 المنعقدة في قطر الفريق متقاعد يوسف الانصاري من دولة الكويت مبعوثا خاصا للامين العام للمنظمة الى دول مجلس التعاون الخليجي العربية نظرا لما يتمتع به من خبرة كبيرة في هذا المجال.

واعرب المكراد في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب منحه الوسام عن فخره بهذا التكريم لدولة الكويت بسبب عطائها على المستوى الدولي من خلال المشاريع العديدة التي نفذتها والمبادرات الكثيرة التي قامت بها.

وعبر عن الشكر لرئيس الجمعية العامة اللواء فرانك كيلي والامين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية الدكتور فلاديمير كوفشينوف على اختياره لتمثيل الكويت في هذا التكريم الذي يعبر عن تقدير المنظمة لمكانة الكويت ودورها الرائد.

ورحب بتسمية الفريق متقاعد الانصاري مبعوثا خاصا للامين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية الى دول مجلس التعاون الخليجي العربية واصفا اختياره بالموفق لما يتمتع به من خبرة كبيرة في هذا المجال.

وقال المكراد انه من منطلق ايمان الكويت كمركز للعمل الانساني وعلى خطى سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح قائد العمل الانساني ولاهمية العمل الدولي ومكانة المنظمة الدولية للحماية المدنية والعمل على دعمها وتحقيق اهدافها الانسانية والنبيلة فقد عملت الكويت على عدة مشاريع مشتركة انجزت ومشاريع اخرى طور التنسيق.

واضاف انه رغم فترة الانضمام الوجيزة للكويت للمنظمة فانها انتهت من المشروع المشترك بينها وبين المنظمة بترجمة الموقع الالكتروني للمنظمة الى اللغة العربية وما يحتويه من معلومات ومواضيع فنية وادارية تقدمها الادارة العامة للاطفاء بدولة الكويت الى الدول العربية ومتحدثي اللغة العربية حول العالم.

واشار الى دعم ومساهمة الادارة العامة للاطفاء بدولة الكويت لعدد من اجهزة الاطفاء والحماية المدنية على الصعيد الدولي بآليات ومعدات الاطفاء وتوفير احتياجات رجال الاطفاء لتمكينهم من اداء مهامهم وواجباتهم.

واوضح ان الطريق مازال شاقا وطويلا لمواجهة التحديات وان جهاز الاطفاء بدولة الكويت لن يدخر جهدا من اجل تحقيق اهداف المنظمة الدولية للحماية المدنية والتعاون مع الدول الاعضاء.

وعن الاجتماعات اوضح ان هذه الدورة فرصة سانحة لتوجيه العمل الجماعي للنهوض بعمل الحماية المدنية بمحاوره المختلفة الاستراتيجية والعلمية والفنية لتطوير اجهزة قادرة على مجابهة مختلف الازمات والكوارث التي تواجه البشرية وتؤهل فرق الاستجابة والاجهزة على العمل باقتدار.

وبين ان تلك الامور هي اولويات تشكل في الوقت الراهن حجر الزاوية في الاجندة الدولية في ظل المتغيرات التي تهدد الارواح والممتلكات حول العالم.

وقال المكراد إن حجم التحديات التي افرزتها التكنولوجيا والتقدم والتطور والتوسع العمراني الى جانب الكوارث الطبيعية ومتغيراتها يستوجب من المجموعة الدولية المزيد من التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات.

وافاد بأن التنسيق والتعاون بين الاجهزة المعنية دوليا لم يعودا ضروريين فحسب وانما اضحيا اولوية ملحة داعيا الدول الاعضاء الى تفعيل الدور الفني والعلمي من خلال المشاركة بأنشطة المنظمة الدولية للحماية المدنية ودعمها.

ودعا الاعضاء المنتسبين بالمنظمة الى الانخراط في العمل الفني ودعم الاجهزة بالخبرات والابحاث والدراسات لما لها من اهمية مشيرا الى اهمية تشكيل رابط او ملتقى يضم الاعضاء المنتسبين للاستفادة من خبراتهم.

واضاف ان هذه الاجتماعات تشكل فرصة مواتية للاعراب “عن شعورنا بالمسؤولية الدولية تجاه اخواننا في مختلف الدول وتأكيد عزمنا النهوض بالتعاون الدولي ووضع الاسس المتينة لبناء عالم آمن تجاه الازمات والكوارث”. واعتمدت المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني في ختام اعمالها عددا من القوانين والقرارات ذات الصلة بتطوير عمل المنظمة والتصديق على عدد من التوصيات ذات الصلة بعملها.

واقرت الجمعية العامة في اجتماعاتها شعار اليوم العالمي للحماية المدنية لعام 2019 وهو (سلامة الاطفال مسؤوليتنا) كما قررت شعار اليوم العالمي للحماية المدنية 2020 وهو (اطفائي لكل بيت) ووجهت الدعوة الى الدول الاعضاء للاحتفال بهذا اليوم.

وفي ختام اعمال الدورة ال23 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني اعيد انتخاب الدكتور فلاديمير كوفشنوف امينا عاما للمنظمة لفترة جديدة كما تم التجديد لبلقاسم الكتروسي نائبا للامين العام.

وتأسست المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني منذ ما يقرب من 87 عاما وتضم في عضويتها 57 دولة هي اعضاء الجمعية العامة و17 دولة بصفة عضو مراقب الى جانب 23 عضوا يمثلون الهيئات والمؤسسات والمراكز والجامعات.

وتختتم الاجتماعات التي استمرت ثلاثة ايام اليوم الاربعاء بإقامة تمرين ميداني مشترك تنفذه الادارة العامة للدفاع المدني بالتعاون مع فريق البحث والانقاذ القطري التابع لقوة (لخويا) بمقر كلية راس لفان بمشاركة الرائد عبدالله السليم ضابط ارتباط دولة الكويت لدى مجموعة البحث والانقاذ الدولية لدى الامم المتحدة كمراقب على التمرين الميداني.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *