الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 12:19

اندونيسيا.. فرق الإغاثة تستأنف البحث عن ناجين بعد انفجار بركان سينابونغ

تبدأ فرق الاغاثة اليوم الاحد عملية بحث شاقة عن ناجين بعد مقتل اربعة عشر شخصا على الاقل امس بسحب رماد حارق قذفه بركان سينابونغ في جزيرة سومطرة غرب اندونيسيا.

ويفترض ان يبدأ حوالى مئة من عناصر فرق الإغاثة المزودين بمعدات واقنعة الاوكسيجين البحث في طبقة من الرماد تبلغ سماكتها حوالى ثلاثين سنتيمترا، غطت بالكامل قرية سوكاميريا التي تبعد حوالى ثلاثة كيلومترات عن البركان، كما قال مسؤولون.

وقال تري بوديارتو المسؤول في الوكالة الوطنية للكوارث: “لا نعرف العدد الدقيق للمفقودين لكن رجال الانقاذ سيستأنفون عمليات الإجلاء والبحث عن اشخاص عالقين”.

ولم يتحدث عن احتمال العثور على ناجين الذي يبدو ضئيلا اذ ان الرماد الحارق غطى المنطقة بأكملها السبت.

من جهته، حذر روبرت بيرانجينانجين الناطق باسم ادارة كارو حيث يقع البركان ان عمليات البحث قد تواجه صعوبة بسبب الامطار في هذا الموسم، مما يجعل الارض وحلية ويضطر فرق الاغاثة لوقف عملياتها.

والى جانب القتلى ال14، وضع ثلاثة اشخاص في العناية المركزة بعد اصابتهم بحروق خطيرة.

وكان معظم القتلى والمصابون في الشريط غير المأهول والمحظور المحيط بالبركان الذي يسمى “المنطقة الحمراء” في سومطرة (شمال غرب اندونيسيا). وقال بوديارتو انه “موقع خطير جدا لكن عددا كبيرا من السياح تسللوا اليه لالتقاط صور”.

وذكرت فرق الاغاثة ان بين القتلى اربعة من طلاب مدرسة ثانوية كانوا يشاركون في رحلة.

وبدت في صور التقطها مراسل صحافي في المكان مشاهد مروعة من جثث يغطيها الرماد على حافة الطريق الذي غطته كبقة سميكة من الرماد.

كما تحدث صحافي من فرانس برس عن جثث اشخاص “تورمت وجوههم وتدلت السنتهم خارج الفم”.

وقالت السلطات امس انها تخشى ارتفاع حصيلة الضحايا.

وكانت عمليات البحث توقفت امس بسبب النسبة العالية من الغازات القاتلة وارتفاع حرارة الحمم القادمة من البركان بحسب مسؤولين محليين.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *