الخميس 29 يونيو 2017 - 11:50

تأثير بيكهام بعد عقد على قدومه إلى الدوري الأميركي

“أعرف أن جعل كرة القدم تتقدم شعبياً على البيسبول وكرة السلة وكرة القدم الأميركية أمر صعب، ولكنني أعتقد أنه بإمكاننا إحداث الفارق” تلك كانت كلمات بيكهام في مؤتمره الصحفي الأول بلوس أنجليس قبل عشر سنوات.

بعد مسيرة مظفرة على مستوى الأندية مع مانشستر يونايتد وريال مدريد قرر بيكهام في شهر يناير من عام 2007 وهو في قمة مستواه الانتقال إلى لوس أنجليس غالاكسي في الدوري الأميركي لمدة خمس سنوات مقابل 32.5 مليون دولار.

اليوم تأتي الذكرى العاشرة لقدوم واحد من النجوم العالميين الذين أحدثوا فارقاً هائلاً في الدوري الأميركي MSL.

كان بيكهام أول صفقة يتم التعاقد معها تبعاً لقاعدة “استقطاب النجوم البارزين” والتي سُميت فيما بعد باسم “قاعدة بيكهام” على اسم الرجل التي صممت خصيصاً من أجله وكانت تسمح للأندية بالتعاقد مع لاعبين بارزين خارج نطاق سقف الرواتب المتبع في الولايات المتحدة.

وفي عقده مع غالاكسي سمح أحد البنود لبيكهام شراء حق امتياز فريق بسعر ثابت قدره 25 مليون دولار بعد الاعتزال. ويقود بيكهام الآن محاولة لإضافة فريق للدوري الامريكي في ميامي.

وسجل بيكام 18 هدفاً في 98 مباراة خلال ست سنوات قضاها مع غالاكسي وكان ضمن التشكيلة التي فازت باللقب في 2011 و2012.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *