الاثنين 21 مايو 2018 - 09:55

تجنبوا أشعة الشمس والأعمال الشاقة أثناء الصيام

يوجد العديد من مرضى القلب، منهم من يسمح لهم الطبيب بالصيام خلال شهر رمضان، وآخرون لا يفضل لهم الصيام خوفا من الأعراض الجانبية، ومع ارتفاع درجات الحرارة يصبح هناك محاذير واشتراطات لصيام مرضى القلب.

يقول استشاري أمراض القلب الدكتور خالد التهامي، إنه لا يفضل الصيام في بعض الحالات المصابة بأمراض القلب، ومن ضمن هذه الحالات ضعف عضلة القلب الشديد أو قصور شديد في الشرايين، لافتا الى أنه توجد نسبة كبيرة من الأشخاص المصابين بأمراض القلب مصابون أيضا بمرض السكر، لأن السكر في طبيعته يؤثر في الشرايين وشرايين القلب، بالأخص في حالة ارتفاع نسبة الدهون والدهون الثلاثية التي تؤثر على الكلى ويصاحبها ارتفاع في ضغط الدم.

ويضيف التهامي: إن تعرض مرضى القلب الذين يسمح لهم بالصيام لارتفاع درجة حرارة الجو خلال فترة الصيام في شهر رمضان، يتسبب في فقدان الجسم للكثير من السوائل وفقدان الكثير من الأملاح، وعندما تقل السوائل في الجسم يؤثر ذلك على الدورة الدموية وعلى تدفق الدم للأعضاء الحيوية ويصاحبه أيضا هبوط في الضغط، مما يؤدى إلى قلة كفاءة عضلة القلب ويتسبب في حدوث أزمات قلبية.

ويشيراستشاري أمراض القلب إلى أن فقدان الأملاح بالجسم نتيجة التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة أثناء الصيام تسبب ضعفا في عضلة القلب، وتؤثر على ضربات القلب وعدم انتظامها، مضيفا أن الصيام مع الحر الشديد يؤثر أيضا في دورة المخ مع نقص الجلوكوز، فيتسبب ذلك في حدوث غيبوبة مع تأثير للدورة الدموية.

ويوضح أن الحر الشديد يؤثر أيضا في تدفق الدم للقلب، ويؤدي إلى أزمات قلبية شديدة على القلب، مما يتسبب في حدوث هبوط لعضلة القلب، وفى حالات الحر الشديدة جدا من الممكن أن يؤدى لتوقف القلب.

وينصح خالد التهامي مرضى القلب عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس أثناء الصيام، وتجنب الأعمال الشاقة في الحر الشديد، وتعديل مواعيد الأدوية مع الطبيب وخاصة الأدوية المدرة للبول حتى لا يحدث جفاف بالجسم، كما يجب أيضا وقت الإفطار شرب الكثير من الماء.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *