السبت 21 أكتوبر 2017 - 20:21

ترامب ينتقد كلينتون وأوباما لعدم تعاملهما مع الرجل الصاروخ بكوريا الشمالية

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بـ”الرجل الصاروخ”.

وأشار ترامب، إلى أنه كان يجب التعامل معه منذ أعوام من قبل الرئيسين السابقين بيل كلينتون، وباراك أوباما.

جاء ذلك خلال كلمة له أمام الناخبين الجمهوريين بولاية ألاباما، في المنطقة الجنوبية الشرقية من الولايات المتحدة.

وقال ترامب إن ملف كوريا الشمالية كان يجب حلّه ومنع التهديدات الناجمة عن تجارب الصواريخ النووية قبل أعوام.

وأضاف: “كان على كلينتون وأوباما، أن يتعاملا مع ملف الرجل الصاروخ (كيم) منذ وقت طويل، ولكن لم يحصل ذلك، وأنا اليوم أتابع الموضوع لأنه يجب علينا أن نجد حلًا له”.

وأشار الرئيس الأمريكي، إلى أن الحزب الديمقراطي لم يتخذ الخطوات اللازمة فيما يتعلق بملف كوريا الشمالية.

وأمس الجمعة، توعّد رئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بجعل نظيره الأمريكي يدفع ثمنًا باهظًا، بسبب تصريحاته الأخيرة حول بيونغ يانغ، واصفًا إياه بـ “العجوز المجنون”.

كما نقلت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية، الجمعة، عن كيم جونغ، قوله إن “ترامب، يقود العالم إلى شغب غير مسبوق، وأنه غير مؤهل ليكون قائدًا سياسيًا”.

ووصف، كيم، ترامب، بـ”رجل عصابات يلعب بالنار”.

والثلاثاء الماضي، هدد الرئيس الأمريكي بـ”تدمير” كوريا الشمالية، إذا اقتضت الضرورة دفاعاً عن بلاده وحلفائها الغربيين.

وخلال أول ظهور له في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة، أطلق ترامب لقب “الرجل الصاروخ” على زعيم كوريا الشمالية، وقال “إذا استمرت كوريا الشمالية على مسارها الحالي فلن يكون أمامنا خيار سوى تدميرها تمامًا”.

ويفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات اقتصادية وعسكرية على بيونغ يانغ، بموجب 8 قرارات اتخذها منذ 2006، بسبب برامجها للصواريخ الباليستية والنووية.

وبدأت بيونغ يانغ، بتطوير أسلحة نووية في 1950، إلا أن التجارب النووية والصواريخ الباليستية تكثفت خلال فترة حكم الزعيم كيم جونغ أون.

وأجرت كوريا الشمالية 6 تجارب نووية منذ 2006، اثنان منها في آخر 3 أسابيع، كما أطلقت العديد من الصواريخ الباليستية.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *