الجمعة 28 يوليو 2017 - 03:29

حظر تجوال بالموصل وسلسلة تفجيرات جديدة في بغداد والفلوجة

قتل عشرة اشخاص واصيب 48 آخرون اليوم اثر انفجار سبع سيارات مفخخة في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية بغداد.
وقال مصدر في الشرطة العراقية ان سيارتين انفجرتا في منطقة (كمب سارة) كما انفجرت خمس أخرى في مناطق (جكوك) و(الدولعي) و(العبيدي) و(جميلة) و(الشعب) الواقعة في وسط بغداد وشرقها وجنوبها.
واوضح المصدر ان الانفجارات اسفرت عن مقتل عشرة اشخاص واصابة 48 اخرين بجراح نقلوا على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج.
واشار الى ان قوات الامن قطعت عددا من الطرق المؤدية الى مواقع الانفجارات في الوقت الذي باشرت فيه البحث عن سيارات مفخخة اخرى محتمل وجودها في العاصمة.

فيما فرضت القوات الامنية بمحافظة نينوى في العراق حظر تجوال في مدينة الموصل مركز المحافظة وأغلقت الجسور الخمسة التي تربط جانبي المدينة بعد سلسلة من الهجمات التي استهدفت مراكز ودوريات أمنية فيما قتل 19 عراقيا وجرح عشرات اخرون في موجة تفجيرات جديدة ببغداد والفلوجة.

وقال مصدر أمني ان أربع قذائف هاون سقطت على مديرية شرطة ام الربيعين التابعة لقيادة شرطة نينوى غرب الموصل اعقبها هجوم انتحاري بحزام ناسف ثم هجوم بالاسلحة الرشاشة في محاولة لاقتحام مبنى المديرية ما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة خمسة آخرين.

كما أصيب أربعة من عناصر قوات التدخل السريع (سوات) بتفجير انتحاري استهدف دوريتهم قرب القنصلية التركية جنوب الموصل.

وفي هجوم مماثل ذكرت مصادر أمنية ان قذائف هاون سقطت على سجن بادوا أكبر السجون التابعة لوزارة العدل العراقية في محافظة نينوى الا ان الشرطة العراقية شددت من اجراءاتها لمنع فرار السجناء وتوجهت الى أماكن إطلاق قذائف الهاون واشتبكت مع مجموعة مسلحة.

اما في بغداد فقتل 10 عراقيين وجرح 24 اخرون في موجة تفجيرات جديدة جنوبي بغداد حيث انفجرت عبوتان ناسفتان أعقبهما انفجار بسيارة مفخخة وذلك في منطقة جسر ديالى جنوبي بغداد.

وفي الفلوجة قتل ثلاثة عراقيين وجرح 11 اخرون في انفجار سيارة مفخخة بمنطقة الصقلاوية والتي استهدفت تجمعا للجيش العراقي هناك فيما استهدف انتحاري اخر بسيارة مفخخة تجمعا اخر للجيش في منطقة النعيمية ما ادى الى مقتل خمسة من أفراد الجيش وجرح سبعة اخرين.

وطالب مبعوث الامم المتحدة للعراق نيكولاي ملادينوف في بيان هنا القادة السياسيين العراقيين بالتحلي بروح الوحدة الوطنية في التعامل مع مثل هذه المخاطر والاتحاد في مواجهة الارهاب واصفا الهجمات التي شهدها العراق اليوم وبخاصة التفجيرات التي استهدفت وزارة الخارجية بالبشعة.

ومن جانبه دان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي التفجيرات التي استهدفت مبنى وزارة الخارجية ومناطق اخرى من العاصمة بغداد وراح ضحيتها عدد من المواطنين الابرياء.

وقال النجيفي في بيان هنا اليوم “ندين ونستنكر بأشد العبارات التفجيرات الاجرامية الاثمة التي استهدفت مبنى وزارة الخارجية وعددا من مناطق بغداد وأودت بحياة مواطنين أبرياء عزل”.

وطالب النجيفي الاجهزة الامنية بضرورة ايجاد سبل كفيلة للحيلولة دون استمرار هذه الاستهدافات الممنهجة التي يدفع الشعب من جرائها ثمنا باهظا.

وكانت العاصمة بغداد شهدت مقتل 22 عراقيا على الاقل واصابة 47 اخرين في انفجارات بالعاصمة بغداد اثنان منها نفذهما انتحاريان قرب مبنى وزارة الخارجية العراقية ومدخل المنطقة الخضراء.

وتعيد هذه التفجيرات الى الاذهان تفجيرات عنيفة في العام 2009 واستهدفت مبنى الخارجية واتهمت على اثرها بغداد نظام الاسد بالتورط بها

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *