الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 14:52

رئيس الوزراء الفلسطيني يرفض القرارات الأمريكية وحماس تدعو إلى انتفاضة جديدة

أعرب رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله اليوم الخميس عن رفضه لقرار الادارة الامريكية واعترافها بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقلها للسفارة الامريكية إليها فيما دعا رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) إسماعيل هنية إلى إطلاق شرارة انتفاضة فلسطينية جديدة.

وقال الحمد الله عقب وصوله إلى قطاع غزة لاستكمال ملفات المصالحة الفلسطينية ان “تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشان القدس لا تسوى الحبر الذي كتبت به ولن تغير أي شيء” مؤكدا أن “الرد المناسب على خطوة ترامب هو تعزيز الوحدة الوطنية بين الضفة الغربية وقطاع غزة”.

وأضاف “نحن أحوج للوحدة الوطنية وأكثر من أي وقت مضى في ظل التحديات الكبيرة التي تعصف بالقضية الفلسطينية التي تقف على أعتاب منعطف تاريخي وبحاجة إلى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية”.

واكد أن الاجراءات التي عبر عنها ترامب بشأن القدس “مرفوضة ومستفزة وتقوض كل الجهود الرامية لاحياء عملية الرد العملي.. الرد الأنسب على قرار ترامب هو بتجسيد الوحدة الوطنية الفلسطينية وعودة الأمور إلى عهدها السابق “.

وذكر أن “ترامب قضى على كافة المواثيق والقوانين الدولية ولن نقبل به أن يكون راعيا لعملية السلام” مؤكدا أن “المساعدات الأمريكية المشروطة لا يريدها الشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن “الوحدة الوطنية هي الخيار الاستراتيجي لا رجعة عنه لحماية ولانقاذ القدس ودعم صمود أهلها” مؤكدا أن “المصالحة الفلسطينية ستنجز رغم ان طريقها طويل وشائك”.

وكشف عن أنه يتم التحضير لمؤتمر “ضخم” في شهر مارس المقبل لإنشاء محطة ستساهم في حل مشكلة مياه غزة بالكامل داعيا المجتمع الدولي لإلزام اسرائيل برفع الحصار الظالم عن قطاع غزة فيما أكد ان سيتم انهاء أزمات غزة وستعمر من جديد .

وحول ملف الكهرباء أوضح الحمد الله أن رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم سيسلمه خطة تنفيذية أعدها خلال الفترة الماضية لوضع حل لمشكلة كهرباء غزة مؤكدا أن عملية تحسينها مرتبط بالجباية.

ولفت إلى أنه سيعقد اجتماعا مع المسؤولين في وزارة الداخلية بغزة لمتابعة تنفيذ الشق الأمني في الاتفاق في حين سيتم بلورة الموظفين الذين تم تعيينهم بعد 2007 في عهد حركة حماس من قبل للجنة القانونية.

ومن جانبه دعا رئيس المكتب السياسي لحركة (حماس) اليوم الخميس إسماعيل هنية إطلاق شرارة انتفاضة فلسطينية جديدة في الضفة الغربية والقدس ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .

وقال هنية في مؤتمر صحفي “ندعو جماهير الشعب الفلسطيني والامة العربية وكل احرار العالم ليكون يوم غد الجمعة يوم غضب وتجديد للعهد مع القدس والأقصى وبداية تحرك واسع لانتفاضة تحمل اسم (حرية القدس والضفة)”.

وشدد على “أن القدس موحدة لا شرقية ولا غربية وهي فلسطينية عربية وإسلامية وهي عاصمة دولة فلسطين”.

ودعا لاتخاذ قرارات ورسم سياسات ووضع استراتيجية لمواجهة “المؤامرة الجديدة على القدس وفلسطين” مطالبا السلطة الوطنية الفلسطينية بأن “يكون لها موقف واضح لا يحتمل التأويل ولا الغموض والخروج من نفق اتفاقيات (أوسلو) الموقع بين السلطة الوطنية وإسرائيل” .

وطالب الحكومة الفلسطينية والسلطة الوطنية بالتخفيف عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة واتخاذ قرار برفع العقوبات ووقف التنسيق الأمني في الضفة الغربية مؤكدا اهمية عقد اجتماع فلسطيني جامع وعاجل من أجل دراسة الوضع الراهن والاتفاق على السياسة الفلسطينية القادمة .

وذكر أن القرار الأمريكي هو “إعلان حرب على الشعب الفلسطيني” مطالبا بتمكين المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية للرد على “هذا العدوان السافر”.

وأشار الى إن تم إعطاء تعليمات لجميع الأذرع في حركة (حماس) لأن تكون على “جاهزية تامة لأي تعليمات أو أوامر تصدر لمواجهة هذا الخطر
الاستراتيجي الذي يهدد القدس وأعطينا اعلان النفير العام الداخلي بين صفوف أبناء الحركة في كل اماكن وجودهم”.

وطالب هنية الأمة العربية والإسلامية بدعم نضالات وانتفاضة الشعب الفلسطيني ومقاومته بكل الوسائل والبدء في وقفات جادة من اجل القدس وقطع العلاقات مع الادارة الامريكية .

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى عقد قمة إسلامية من أجل تباحث القرار بشأن القدس وترتيب المشهد العربي على قاعدة التوحد في وجه الاحتلال الى جانب عقد قمة عربية عاجلة للجامعة العربية للتباحث من أجل القدس.

يذكر ان مسيرات فلسطينية عفوية خرجت اليوم على حدود قطاع غزة وعدد من نقاط التماس على الحدود الشرقية لقطاع غزة للتعبير عن رفضهم للقرار الامريكي.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *