الاثنين 23 أبريل 2018 - 10:49

“شباب القصير” يحرز لقب بطولة “كلنا مصر”

اختتمت بطولة كلنا مصر لكرة القدم فاعليتها والتي أقيمت على ملاعب الهيئة العامة للرياضة بمنطقة مشرف بمشاركة 24 فريق حيث حصد فرق شباب القصير اللقب بالفوز على فريق ابو سعود بضربات الجزاء الترجيحية بنتيجة 6 /5 بعد أن تعادل الفريقين إيجابيا بهدف لكل فريق .

وشهد حفل النهائي كثير من الفاعليات حيث بدأ بمباراة استعراضية بين منتخب مصر للقدامى وبين فريق كلنا مصرو تكون منتخب مصر من اللاعبين السابقين بالأندية المصرية والمدربين الحاليين بالكويت وهم وليد سالم وطارق السيد وأيمن رمضان ومصطفى مراد و حسام عثمان وأحمد عبدالباسط ووائل غانم وحماده فاتي وغيرهم من نجومنا الكبار

في حين تكون فريق كلنا مصر من كباتن الفرق المشاركة امثال ابو عبدالله كابتن فريق الفردان ومحمد القرشي .

وانتهت المباراة بالتعادل الايجابي 4/4 وبعدها تم تكريم الضيوف من اللاعبين السابقين وكباتن الفرق التي شاركت في البطولة .

وعقب ذلك بدأت الفقرة الرئيسية حيث انطلقت المباراة النهائية بين فريقي شباب القصير و فريق ابوسعود وبدأ الشوط الأول بضغط هجومي مكثف من ابو سعود لإحراز هدف مبكر يربك به حسابات الخصم والسيطرة على مجريات المباراة عن طريق اللاعبين مصطفى عجوة ومنير وشوقي وتوريس وشوقي ومحمد عبد الرحمن ومن خلفهم خط دفاع حديدي محمد وحيد و روما ووليد البنداري والحارس العملاق الدكتور عاصم وساعده فريق القصير الذي ظهر منكمشا في نصف ملعبه مدافعا بكل خطوطه واعتمد على الهجمات المرتدة عن طريق اللاعبين محمد نتعى وحسين سليم وسلام عنتر ومحمود نجار ورجب عبد الكريم وأحمد مصطفى والتي كانت على استحياء وبدون فاعلية إيجابية وبالرغم الهجمات المتتالية لفريق ابوسعود والتي تكسرت أمام دفاعات القصير محمد عبد الجواد والسماحي دياب ومحمد أبو العلاء وخالد منسي وعاطف خالد ومن خلفهم الحارس المتألق وليد محمود و فشل في احراز هدف السبق لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني لم يتغير الحال في بدايته حيث هجوم من فريق ابوسعود ودفاع من القصير حتى الدقيقة الثالثة ليحتسب الحكم محمود المتروك ضربة جزاء صحيحة لفريق ابو سعود أحرز منها اللاعب مصطفى عجوة اول أهداف اللقاء ليتغير بعدها سير اللقاء وتخلى القصير عن دفاعاته بالتغيرات الهجومية التي نفذها كابتن الفريق محمد ضاحي وهاجم بكل خطوطة وينكمش ابو سعود في نصف ملعبه ويتلقى مرماه هدفا ليلغيه الحكم لارتكاب خطأ من لاعب القصير قبل إحرازه الهدف لتتوتر المباراة حتى الدقيقة العاشرة ليحرز القصير هدفا التعادل عن طريق اللاعب محمد أبو العلاء وحاول الفريقين حسم اللقاء قبل نهاية الشوط بهجمات متبادلة حتى أطلق الحكم صافرة النهاية وخاض الفريقين وقتا إضافيا لمدة عشر دقائق مقسمين على شوطين ولم يختلف الحال حيث حرص دفاعي من الفريقين وهجمات متبادلة لخطف هدف لحصد اللقب وعدم الذهاب لضربات الحظ الترجيحية إلا أنها كانت هي الحاسمة حيث استمر التعادل بين الفريقين حتى صافرة النهاية.

ليذهب الفريقين لضربات الجزاء لتبتسم في النهاية لفريق شباب القصير ليحرز للقب البطولة.

وعقب اللقاء تم تكريم طاقم التحكيم كابتن محمود المتروك وكابتن سامح رشدي وكابتن عبدالحليم عجاج .

وحصل حارس فريق ابو سعود كابتن عاصم عبد المغني على كأس احسن حارس وحصل لاعب فريق شباب القصير محمد أبو العلاء على كأس احسن لاعب بالبطولة وحصل مدرب فريق الجالية السورية على كأس أفضل مدرب وحصل فريق ابناء ابو تشت على كأس أفضل فريق بالبطولة.

وتم تكريم جميع أعضاء اللجنة المنظمة وهم رئيس اللجنة محمود المتروك وعبدالحليم عجاج وسامح رشدي وناصر الهلالي على مجهوداتهم الخرافية والمكوكية طوال مشوار البطولة والذي كان لمدة شهر ونصف من العمل الدؤوب لإخراج البطولة في أفضل صورة تنظيميا وشهد لهم الجميع بذلك.

وفي النهاية تم تكريم الفرق أصحاب المركزين الأول والثاني.

من جهته قال المتروك رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن هذه البطولة هي النسخة الثانية ووضعنا في اعتبارنا ان نجهز لها قبل بدايتها بمدة كافية لكي نتلافى اية سلبيات لكي تكون الإيجابيات سواء تنظيميا أو تحكيميا وايضا اختيار أفضل الفرق للمشاركة وبالفعل شهدت البطولة إيجابيات وخرجت في أبهى صورة.

وقال سامح رشدي اننا كأعضاء للجنة كنا نعمل على أن تكون البطولة واجهة مشرفه لمصر اولا سواء تنظيميا أو أخلاقيا داخل المستطيل الأخضر بعدم الاعتراضات على التحكيم وساعدنا بذلك جميع الفرق التي شاركت.

وقال ناصر الهلالي أننا لم نقتصر المشاركة على الفرق المصرية فقط بالعكس شاركت فرق من الاخوة الكويتين والسوريين في جو اخوي سواء داخل الملعب أو خارجه.

وقال عبد الحليم عجاج أن البطولة حققت أهدافها من النجاح الذي يشرفنا كمصريين مقيمين بالكويت الحبيبة وبمشاركة جميع الفرق الذي نكن لهم كل ود واحترام وسنعمل على الظهور في النسخة الثالثة أنشاء الله أفضل.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *