الاثنين 23 أكتوبر 2017 - 18:24

“طيران الجزيرة” تطلق المقصورة والصبغة الجديدة لاسطول طائراتها

كشف رئيس مجلس إدارة شركة طيران الجزيرة الكويتية مروان بودي اليوم الاثنين عن اطلاق الشركة للمقصورة والصبغة الجديدة لأسطول طائراتها وعن الزي الجديد لطاقمها وذلك تمهيدا لإطلاق وجهات جديدة للمسافرين.

وأكد بودي في كلمة خلال حفل اقيم بهذه المناسبة ان اطلاق المقصورة والصبغة الجديدة جاء تزامنا مع مرور 12 عاما على إطلاق أول رحلة للشركة وبوحي من العلامة التجارية الجديدة وحرصها على اعادة صياغة مفهوم السفر وخلق بيئة عمل تحفز على الابتكار والإبداع.

وقال ان (الجزيرة) “نجحت خلال هذه الفترة في تخفيض أسعار السفر لتكون في متناول الجميع ولتكون هي السلعة الاستهلاكية الوحيدة التي انخفضت قيمتها محليا خلال العقد الماضي” مضيفا ان الشركة جبلت منذ بداية التشغيل على تبني كل ما هو جديد وما يصب في مصلحة ركابها ومساهميها من خلال توفير الأفضل لهم.

واوضح ان أسطول طائرات الشركة والمقصورة سيكتسيان بالصبغة الجديدة تدريجيا خلال فترة الأشهر الثلاثة المقبلة على أن يتم الانتهاء منها بالكامل في نهاية العام الحالي مشيرا الى ان طاقم الطائرات سيتحلون بالزي الجديد بدءا من اليوم.

وذكر ان الصبغة الجديدة ستحتوي على تصاميم مختلفة على ذيل كل طائرة من أسطول الشركة ما يعطي كل طائرة في الأسطول هوية خاصة مستوحاة من العلامة التجارية الجديدة للشركة.

وبين أن التصميم الداخلي للمقصورة الجديدة يعكس التزام الشركة بإجراء التحديث للمسافرين على الوجهات قصيرة ومتوسطة المدى في الشرق الأوسط في حين أن الزي الجديد للطاقم من شأنه أن يعزز مستوى وجودة الخدمة التي يقدمونها للمسافرين على متن طائرات الشركة.

وقال بودي ان استثمارات (الجزيرة) في تطوير المنتج شملت سلسلة من الخدمات الحديثة والأولى من نوعها في الكويت على مر السنين وتضمنت خدمة التسجيل الكامل عبر الإنترنت وخدمة التسجيل الذاتي عبر أجهزة التسجيل التابعة للشركة والمتواجدة في مطار الكويت الدولي.

وأضاف أن الاستثمارات شملت ايضا إنشاء المرافق الأرضية إلى جانب تطوير البنية التحتية لمطار الكويت ومنها إنشاء بوابات جديدة للمسافرين وأول خدمة لتسجيل الدخول عن بعد في الكويت وهي خدمة (بارك اند فلاي) وصولا إلى أحد أبرز الاستثمارات في المرافق الأرضية وهو مبنى ركاب متطور خاص بركاب طيران الجزيرة في مطار الكويت الدولي والذي يتم إنشاؤه حاليا.

ومن جانبه اكد المدير العام للادارة العامة للطيران المدني المهندس الكويتي يوسف الفوزان في تصريح للصحفيين على هامش الحفل أن (الجزيرة) تعد من أفضل الشركات في التزامها بالمواعيد وفي خدمة المسافرين وهي دائما تبحث عن الجديد.

وقال أن (الجزيرة) منذ انطلاقتها وإلى الان ساهمت في تحقيق نقلة نوعية “بتخفيض أسعار تذاكر السفر في الكويت والخليج وحتى في الدول العربية”.

وفي شأن مبنى الركاب المساند (تي 4) الذي يستوعب 5ر4 مليون راكب أوضح الفوزان أنه سيتم الإنتهاء منه وتشغيله في منتصف العام المقبل مشيرا إلى أن مشروعي المدرج الثالث وبرج المراقبة الجديد قد تم البدء في تنفيذهما ومن المقرر أن يتم الأنتهاء منهما خلال الاعوام الخمسة المقبلة.

واعرب عن التهنئة لطيران (الجزيرة) على مرور 12 عاما على تشغيلها ونجاحها خلال هذه المدة.

وتأسست شركة طيران الجزيرة عام 2005 وادرجت في سوق الكويت للاوراق المالية عام 2008 ويبلغ رأسمالها الحالي 20 مليون دينار (نحو 66 مليون دولار امريكي) بعد ان تم تخفيضه في 2015 ويقتصر نشاطها التشغيلي على عمليات النقل الجوي.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *