الثلاثاء 23 يناير 2018 - 09:20

عويل النعام

عدنان بحروه

– قيل عن القبح انه ملجأ المتخاذلين وأسلوب الهالكين وطعام الفاسدين
فالقبح هنا ليس المقصود منه قبح المنظر لانها خلقة الله فكمن من قبيح شكله يحمل قلبا لا مثيل له
وصل بنا الحال ان نتشمت في خلق الله وهو احسن الخالقين فلكل مخلوق حكمة في خلقه وفي مكوناته وفي ايقونته
من مظاهر الفساد لدينا ان المفسدين انفسهم يتغنون في فسادهم وفي قبحهم فيصورون للناس ان العيب ليس فيهم بل في غيرهم
ان مظاهر الفساد الاخلاقي في الفجور بالخصومة بدأ يؤخذ منحنى خطير فبدل ان نبحث عن الاخطاء بدأنا نتجهه لاشباع نواقصنا الاخلاقية لمحاربة من لا يتفقون مع فكرنا… ان الحرب الشرسة التي تتعرض لها الاخت صفاء الهاشم يندرج تحت مسمى (عويل النعاج ) فهم فعلا افعالهم كالنعاج و عويلهم يزيد ويغطون رؤوسهم تحت الرمال عندما تواجههم الاخت الفاضلة
الخصومة ان تعري خصمك بالحجة و الدليل لا بالعويل والتهديد
الخطاب السياسي بدأ بالانحدار منذ عهد المبطل الاول فقابله عويل اخر من بعض ليس لديهم فكر غير بذاءة اللسان وقبح الكلام
فتركو المليارات تنهب والفساد يستشرى و اخذو يبحثون عن ما تقوله الاخت صفاء الهاشم في تغريداتها
فبدلا من ان ايبرو بقسمهم بحفظ مال الشعب ذهبوا لمداحرة صفاء الهاشم ولكن يبدو من ضمن القسم ان يحاربو ويردو عليها بمقابل
دور ممثل الشعب يقتضي بمراقبة من يمثل على الشعب
الفساد قائم و المناقصات مستمرة و الهدر لازال مستمرا والسبب تغريدات صفاء الهاشم
لا اعلم حقيقةً عندما تذكر الاخت صفاء الهاشم في تغريداتها رئيس الوزراء وتحثه على التعديل نرى نواب عويل النعاج يتسارعون لمحاربتها فهل المقصود ان وضع البلد عاجبهم؟؟؟
هل نواب عويل النعاج يريدون منا ان نقول للحكومة وهي من اعترفت بالفساد برافو اتركوا هذا الوضع ونحن بخير
يبدو ان نواب العويل لا يفقهون شيئا اسمه ان الفائض المالي غير قابل للاستمرار مدى الحياة
ام ان الكويت بالنسبة لهم كرسي اخضر

الكويت الى اين و الشعب الى اين يتجه
قوانين الطبيعة تفرض علينا ان نعرف ماهي توجهات نواب النعاج لمعالجة انخفاض سعر النفط الخام وكل المؤشرات تقول ان سعره سينخفض الى اقل من ٩٠ دولار للبرميل خلال الاشهر القليلة القادمة فهل قدمو حلول منطقية لتفادي هذا الانحدار
هل ضغطو على الحكومة لتفعيل دور مؤسساتها النفطية لسرعة انجاز المصفاة الرابعة قبل فوات الأوان؟؟
هل وجدو بدائل للصرف الحكومي بتواطؤ مجلس الخذلان
اخيرا
يبدو ان نواب النعاج عندهم فوبيا اسمها
صفاء الهاشم

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *