الجمعة 20 يناير 2017 - 17:00

فالح بن حجري يكتب: معسكر المشاركة والمقاطعة الواحد

من المضحكات المبكيات بعد حلّ مجلس 2013 تحوُّل معسكرَي دعاة المشاركة والمقاطعة المتنافرَين والمتخاصمين، وبقدرة قادر، إلى معسكر واحد!

نعم هذا هو واقع الحال شئنا ذلك أم أبينا، هما اليوم معسكر واحد يحمل الهدف ذاته ويدوي داخل أسواره صوت واحد رغم اختلاف لهجات الخطاب السياسي وألوان رايات الشعارات، صوت واحد يعزفه صوتان توأمان يصدحان من حنجرة نتيجة واحدة، صوت مشاركة سابقة صنعت لنا مجلس 2013 وصوت مقاطعة حالية ستصنع لنا، وبلا شك إن نجحت، مجلس 2013 آخر.

ولا تسمحوا أبداً لعلامات طرح الآراء وجمع «الرتويتات» و قسمة البيانات وضرب «الهاشتقات» التي تزخر بها معادلة خطابات المشاركة والمقاطعة أن تلهيكم، فقط ركزوا على ما بعد علامة الـ»=» التي ستكون حاضرة بعد 26 نوفمبر، ستجدون أنها الخالق الناطق واحدة، فسبحان من جمع شتيتَي السياسة بعدما كانا «يظنان كل الظن أنْ لا تلاقيا!».

ولا سمح الله، في حال نجحت المقاطعة هذه المرة فسيكتب التاريخ مستقبلاً في سود صفحاته أن «المقاطعة التي فشلت في إرجاع مجلس 2012 نجحت وبكل اقتدار في إرجاع مجلس 2013»، وكان الله في عون المؤرخ الذي سيشرح حدودتنا السياسية السابقة لأحفادنا، فشرحها لا يحتاج إلى دكتوراه في التاريخ وعلوم السياسة بقدر ما سيحتاج إلى دكتوراه في جراحة المخ والأعصاب!

جريدة الجريدة

فالح بن حجري

@Bin_7egri

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *