السبت 22 يوليو 2017 - 01:41

قتيل في اشتباكات بين مؤيدين للإخوان والأمن المصري

أكد مسؤول صحي أن شخصاً قتل، اليوم الجمعة، في اشتباكات بين مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، وقوات الأمن بمدينة الفيوم جنوب غربي القاهرة.

وقال وكيل وزارة الصحة بالفيوم، مدحت شكري، إن القتيل ويدعى خالد أحمد عبدالله (40 عاماً) سقط بطلق ناري في الظهر.

وأكد شهود عيان أن الاشتباكات وقعت شمال المدينة.

وإلى ذلك، اندلعت اشتباكات بين قوات الأمن المصري وأعضاء تنظيم الإخوان في منطقة السيوف شرق مدينة الإسكندرية، وسمع دوي طلقات خرطوش، وسادت حالة من الكر والفر بالمنطقة.

واصطف عدد من شباب الإخوان لمواجهة الأمن بزجاجات المولوتوف، وفر باقي أعضاء المسيرة إلى الشوارع الجانبية للهروب من قوات الأمن.

وانطلقت 4 مسيرات لأعضاء تنظيم الإخوان في الإسكندرية، بعد صلاة الجمعة، وذلك تحت شعار “الشعب يكمل ثورته”.

وخرجت مسيرتان بمنطقة شرق المدينة، في السيوف وحجر النوتية، وأخريان بالهانوفيل وبرج العرب غرب الإسكندرية.

ورفع الأخوان صور الرئيس المعزول محمد مرسي، وإشارة رابعة الصفراء، وصور المعتقلين، ورددوا هتافات معادية للمشير أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع المصري والجيش المصري ووزارة الداخلية.

وإلى ذلك، تواجد العشرات أمام مبنى التلفزيون المصري في وسط القاهرة، رافعين صور السيسي ولافتات مؤيدة للجيش والشرطة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *