الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 23:48

مجلس الامن يبحث مشروع قرار حول الوضع الانساني في سوريا

اجتمع سفراء الدول الاعضاء ال 15 في مجلس الامن في جلسة مباحثات غير رسمية لدراسة مشروع قرار حول الوضع الانساني في سوريا اعدته دول غربية وعربية وتعارضه روسيا.
وابلغ السفير الفرنسي جيرار ارو الصحفيين عقب الاجتماع الذي عقد هنا في وقت متاخر من الليلة الماضية ان واضعي القرار “عازمون على المضي قدما فيه حتى النهاية اذا لزم الامر” في اشارة الى طرحه على التصويت واضطرار روسيا لاستخدام حق النقض (فيتو) ضده.
ويطالب مشروع القرار حول الوضع الانساني في سوريا بالوصول الحر والامن الى السكان المحتاجين للمساعدة ورفع الحصار فورا عن العديد من المدن السورية التي تحاصر المعارك سكانها ولاسيما حمص ومناطق في محافظة حلب الشمالية ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق والعديد من قرى ريف دمشق.
كما يندد مشروع القرار ايضا باستخدام النظام السوري القصف الجوي ضد المدنيين.
وحالت الصين وروسيا منذ بداية الازمة السورية ثلاث مرات دون صدور قرارات تستهدف الضغط على سوريا.
وقال السفير الفرنسي ان نظيره الروسي فيتالي تشوركين لم يرفض فكرة اصدار قرار بالمطلق حتى لو كان مشروع القرار المقترح غير مقبول بالنسبة اليه.
واوضح ان المجتمع الدولي يواجه وضعا مأساويا هو الاسوأ منذ مجازر رواندا في عام 1994 مضيفا “لقد بدانا فحسب والخبراء سيدخلون في تفاصيل النص” اذ ان كلا من الروس والغربيين لايزالون على مواقفهم المتعارضة بشان مشروع القرار ما يستدعي استكمال المباحثات على مستوى الخبراء.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *