السبت 17 فبراير 2018 - 22:46

مسؤول أممي: الإنترنت أداة للسلام وعلينا جعلها آمنة للأجيال القادمة

قال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة في فيينا يوري فيدوتوف اليوم الثلاثاء ان شبكة الإنترنت تظل “أداة للسلام” مؤكدا ضرورة العمل “بلا كلل” لجعلها آمنة للأجيال القادمة.

جاء ذلك في بيان أصدره فيدوتوف الذي يشغل كذلك منصب المدير العام لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بمناسبة ذكرى (اليوم العالمي للإنترنت الآمن) التي تصادف اليوم.

وذكر فيدوتوف ان تعزيز الاستخدام الآمن والإيجابي للتكنولوجيا الرقمية للأطفال والشباب وتوطيد قيم الاتصال وتبادل الاحترام تعتبر مناسبة للتفكير في كيفية جعل الإنترنت أداة للسلام وحرية التعبير والازدهار الاقتصادي وتقريب العالم معا.

وأقر المسؤول الاممي في الوقت نفسه بوجود تحديات تواجه الانترنت مؤكدا انه رغم الفوائد الهائلة لها الا ان لها بعض المخاطر الامر الذي يستدعي رفع مستوى الوعي بهذه التحديات وتسليط الضوء على جهود مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للحد من تأثيرها الضار.

واشار فيدوتوف الى ان مكتب الأمم المتحدة في فيينا يعمل على توسيع نطاق الوعي بالجرائم المرافقة لاستخدام الانترنت مثل “الاستغلال الجنسي الذي يتعرض له الأطفال والنساء بشكل خاص”.

وأضاف ان البرنامج العالمي بشأن الجريمة الالكترونية جنبا إلى جنب مع مبادرة التعليم من أجل العدالة يسلطان الضوء على جرائم الانترنت.

وقال فيدوتوف “نحن فخورون بالشراكة مع الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية للمساعدة في إبقاء الفتيات والفتيان والنساء والرجال بعيدين عن جرائم الانترنت اذ لا يوجد شخص أو كيان أو حكومة لديه الحل الأمثل ولكن بالعمل المشترك نستطيع أن نحدث فارقا”.

وكان (اليوم العالمي للإنترنت الآمن) قد تم إطلاقه لأول مرة عام 2004 في مبادرة من الاتحاد الأوروبي والمنظمة الأوروبية للتوعية بشبكة الإنترنت (إنسيف) المهتمة بالقضايا ذات الصلة بالإنترنت.

ويهدف اليوم الذي يحتفل به العالم في فبراير من كل عام إلى رفع الوعي بالمخاطر الكامنة للإنترنت وأهمية الحفاظ على الخصوصية لدى الآخرين من خلال رفع الوعي بحالات الخطر والاستخدام السيء وعواقبه القانونية إضافة إلى تطوير معايير وأنظمة أخلاقية وسلوكية لائقة عند استخدام الإنترنت.

كما يسعى اليوم العالمي الى توفير أدوات وبرامج تقنية وعملية مفيدة وسهلة الاستخدام وصولا إلى تعزيز العمل المشترك نحو إيجاد آليات مناسبة للعمل نحو استخدام آمن للإنترنت.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *