الخميس 23 نوفمبر 2017 - 10:42

مقتل السجين الهارب من مستشفى الدمام عقب تبادل إطلاق نار مع الشرطة

أكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية مقتل السجين الهارب من مستشفى الدمام المركزي، عقب مداهمته وتبادل إطلاق النار معه في استراحة بالحفر, كاشفاً أنه تم إعداد خطة أمنية لمتابعته، وتمكن رجال الأمن صباح اليوم من رصده برفقة أربعة أشخاص آخرين في الاستراحة، وحاصروهم بمشاركة طيران الأمن، وعند مباشرة إجراءات القبض عليهم بادروا بإطلاق النار، حيث تم الرد عليهم بالمثل، ما نتج عنه مقتل السجين المطلوب وإصابة أحد مرافقيه والقبض عليه مع 3 سعوديين آخرين.

وتفصيلاً فقد صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أنه “وبالإشارة للتصريح المعلن من المديرية العامة السجون بتاريخ 25/ 3/ 1435هـ وذلك عن تمكن أحد السجناء الموقوفين بالسجن العام بالدمام من مغادرة المستشفى بمساعدة عدد من الأشخاص الذين بادروا بإطلاق النار على رجل الأمن المرافق له وإصابته بطلقتين ناريتين بالفخذ والساق، ونظراً لخطورة ما أقدم عليه السجين عبدالله أحمد عبدالله السهلي ومعاونيه من إطلاق النار على رجل الأمن المرافق له، وجسامة الجرائم المتهم بارتكابها والتي تشمل جريمة قتل عمد وعدة جرائم سطو مسلح، فقد تم إعداد خطة أمنية لمتابعته والقبض عليه لمحاكمته على التهم الموجهة له.

وأضاف: تمكن رجال الأمن بعون الله تعالى وتوفيقه في صباح اليوم الاثنين الموافق 3/ 4/ 1435هـ من رصد السجين المطلوب للجهات الأمنية برفقة أربعة أشخاص آخرين في موقع بمنطقة صحراوية تبعد 25 كلم شرق محافظة حفر الباطن، حيث تمت محاصرتهم بمشاركة طيران الأمن وتوجيه النداءات لهم لإلقاء الأسلحة التي كانوا ينقلونها معهم وتسليم أنفسهم لرجال الأمن، وعند مباشرة رجال الأمن إجراءات القبض عليهم بادروا بإطلاق النار حيث تم الرد عليهم بالمثل ما نتج عنه مقتل السجين المطلوب للجهات الأمنية عبدالله أحمد عبدالله السهلي وإصابة أحد مرافقية والقبض عليه مع 3 سعوديين آخرين، وضبط بحوزتهم 2 سلاحين رشاش وثلاثة مسدسات، وأكد المتحدث الأمني أن رجال الأمن لن يتهاونوا في تنفيذ مهامهم للمحافظة على الأمن، والضرب بيد من حديد على كل من يحاول العبث به.

​وأفادت المصادر أن الجهات الأمنية والطيران العمودي بمحافظة حفر الباطن تمكنوا من إيقاف سيارة من نوع تاهو حديثة الموديل، كان يستقلها سجين الدمام الهارب وبرفقته شخص يعتقد أنه شقيقه، وشارك في تمكين السجين من الهروب من داخل عيادة طبية قبل سبعة أيام بعد إطلاق النار على رجال الأمن المصاحبين للسجين داخل العيادة، وإصابة رجل الأمن المصاحب له بطلقتين ناريتين في الفخذ والساق.

وحسب المصادر فإنهم أثناء محاولتهم الهروب من مخبأ صحراوي كانوا يقيمون فيه على طريق الكويت، أطلقوا النار باتجاه رجال الأمن وعرضوا حياة سالكي الطريق للخطر، ما اضطر رجال الأمن لإطلاق النار عليهم، كتحذير لهم لمحاولة إيقافهم قبل دخولهم المحافظة والقبض عليهم، لكنهم رفضوا التوقف واستمروا في إطلاق النار باتجاه رجال الأمن، ما استدعى تبادل إطلاق النار معهم، وإيقاف السيارة في غضون عشرين دقيقة.

وأكدت مصادر أن الحادثه نتج عنها مصرع السجين الهارب وإصابة شقيقه بإصابات بالغة، نُقل على أثرها للمستشفى، فيما قُبض على ثلاثة أشخاص آخرين كانوا برفقتهم بالمخيم، سلموا أنفسهم في الموقع.

IMG-20140204-WA0002

 

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *