الأربعاء 23 مايو 2018 - 12:17

مونديال 2018: مصر تصل أخيراً بعد طول غياب

أنهت مصر سنوات من الإحباط والتعثر في تصفيات كأس العالم وبلغت النهائيات لأول مرة منذ 1990.

وجاء تأهل مصر بعدما عانى المنتخب على مدار سنوات في تصفيات كأس العالم، بينما كان على النقيض يتألق في كأس الأمم الأفريقية ويحقق الأرقام القياسية حيث توج باللقب القاري 3 مرات متتالية بين 2006 و2010.

ووصلت مصر الى مرحلة حاسمة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2014، لكنها خسرت 1-6 في ضيافة غانا لتتعرض لصدمة جديدة.

لكن غانا بدأت التصفيات الأخيرة بشكل سيء وخسرت 0-2 أمام مصر، التي حافظت على صدارة المجموعة حتى بعد الخسارة في أوغندا والظهور بشكل غير مقنع للمشجعين في آخر جولتين من التصفيات.

وانطلقت احتفالات صاخبة في مصر عقب ضمان التأهل لكأس العالم، قبل خوض منافسات الجولة الأخيرة من التصفيات وبعدما سجل محمد صلاح، هدفاً من ركلة جزاء في الثواني الأخيرة ليفوز الفريق 2-1 على الكونغو ويحسم تأهله قبل اللعب في ضيافة غانا.

وكان صلاح هداف ليفربول هو كلمة السر بالنسبة لمصر خلال مشوار التصفيات وتصدر قائمة الهدافين برصيد 5 أهداف.

ويعتبر صلاح ضمن عدة لاعبين مصريين في إنجلترا، ومنهم أحمد المحمدي في أستون فيلا، ومحمد النني في آرسنال، وأحمد حجازي في وست بروميتش ألبيون، والواعد رمضان صبحي لاعب ستوك سيتي.

ومزج الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب مصر خلال مرحلة انتقالية بين اللاعبين الكبار والمواهب الشابة، لكنه لا يزال يعتمد على الحارس المخضرم عصام الحضري.

وسيبلغ الحضري عامه 45 في يناير وإذا شارك في كأس العالم فإنه سيسجل رقماً قياسياً كأكبر لاعب سناً يظهر في النهائيات.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *