أهم الأخباربرلمانيات

أحمد الفضل: الاقتراح بقانون بشأن الحقوق المدنية والاجتماعية لغير محددي الجنسية يشمل مواد غير دستورية

أوضح مقرر لجنة الشباب والرياضة البرلمانية، النائب احمد الفضل أن الاجتماع الذي عقد في مكتب رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم مع رؤساء وممثلي مجالس إدارات الأندية الرياضية المحلية، تناول شكوى ممثلي الأندية من عدم كفاية الدعم الحكومي للأندية، وأنه لا يغطي المصاريف المتنامية لها.

وقال الفضل في تصريح صحفي بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة “هم محقون في ذلك لأن المعونات والتقديرات القديمة كانت على تكاليف وأسعار قديمة ولاتستطيع الأندية تلبية احتياجاتها وتأتي بها من الخارج، مما يتسبب في الديون عليها”.

وبين أن الفكرة التي تم التوافق عليها بين رئيس مجلس الأمة وإجماع الحضور بأن يتم تحرير المبالغ المعلقة لدى هيئة الرياضية بواقع ربع مليون دينار لكل ناد، مبينا أن هذه المبالغ سيتم صرفها لمعالجة الوضع الحالي.

وأضاف “المعالجة المستقبلية ستقوم على التقدم باقتراح بقانون على وجه السرعة ونتأمل الانتهاء منه في دور الانعقاد الحالي يختص في رفع قيمة الدعم الحكومي للأندية.

وبين أنه في الوضع الحالي تحصل الأندية على دعم بقيمة 750 ألف دينار، ولكن المقترح ينص على زيادة المبلغ إلى مليون دينار، يصرف للأندية الرياضية منه ما بين 500 ألف دينار إلى 750 ألف دينار بحسب الإنفاق العام، في حين يكون المبلغ المتبقي من المليون دينار خاضع لتقييم عنصرين أساسيين وهما عدد الألعاب والفئات العمرية فيستحق النادي على إثرها المبلغ المتبقي كاملا أو جزء منه بحسب التقييم.

وأوضح أن أعضاء لجنة الشباب والرياضة ارتأوا إضافة مبلغ تحفيزي بقمية ربع أو نصف مليون دينار تحتسب في نهاية الموسم بحسب ترتيب ووضع النادي في الترتيب العام وكأس التفوق.

وقال “الاجتماع ساده جو كبير من التفاهم والتعاون ولاسيما أن رئيس مجلس الأمة إنسان رياضي وكان يرأس ناديا رياضيا وبالتالي هو يعرف الاحتياجات الملحة للأندية” .

وبين أن الأعضاء نبهوا ممثلي الأندية الرياضية إلى ضرورة تفعيل المادة 30 من قانون الرياضة بتحويل أنشطتهم إلى شركات يتملكها النادي بنسبة 100 بالمئة، لأنها ستكون أكثر قدرة ومرونة في المستقبل لتسويق نفسها وجذب الشركاء الاستراتيجيين والرعاة الذين تنطبق عليهم القواعد الأساسية للمشاركة في البطولات القارية والتي تجلب مشاهدات أكثر تؤدي لإيرادات اكبر للأندية.

وقال ” عليهم أخذ هذه المادة بعين الاعتبار وتفعيلها من خلال جمعية عمومية عادية وفي أي وقت يشاؤون دون إجبار الأندية عليها”.

وأضاف الفضل ” ممثلوا الأندي لم يطالبوا بالكثير بل نحن من طالب لهم بالكثير لدرجة أن رئيس نأدي القادسية الشيخ خالد الفهد قال (لا تخلونا نحلم)”.
وحول اجتماع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وإثارة موضوع إمكانية استضافة الكويت لبعض مباريات كأس العالم ، قال الفضل “لا أعلم ما حدث في اجتماع جياني مع رئيس مجلس الأمة”.

ومن جانب آخر أعلن الفضل أنه سيثير في اجتماع اللجنة التشريعية غدا تساؤلا عن كيفية إقرار الاقتراح بقانون في شأن الحقوق المدنية والاجتماعية لغير محددي الجنسية دون إلإشارة إلى المواد غير الدستورية فيه.

ورفض الفضل التعامل مع الدولة بأسلوب لي الذراع بأن يكون إقرار القانون على علاته شرط للتعاون معها أو تحريك المساءلة السياسية.

ولفت إلى أنه تقدم باقتراحات تصب في صالح فئة البدون وتمنحهم أولوية التوظيف على الوافدين ، ولكنه” لا يقبل بتشريعات تخلط الحابل بالنابل وتدخل غير المستحقين مع المستحقين، مؤكدا أنه أمر غير مقبول أن يقرر الشخص بنفسه تصنيفه ضمن البدون من عدمه في حين بالرغم من الأدلة التي تمتلكها الدولة عليه.

وقال إن هذا أمر مرفوض ومن شأنه ضياع الدولة، وفيه ضياع للجهود الحقيقية الرامية لرفع المعاناة عن هذه الفئة.

وأضاف “أعتقد أن وضع هذا القانون كشرط للتعاون مع الحكومة، فتح الباب على مصراعيه لإنهاك مكونات المجتمع وخلطها فوق ما هو مخلوط من كمية البشر المزورين بهذا البلد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *