الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - 07:23

إندونيسيا تطلب مساعدة دولية وسط مخاوف مما هو أسوأ

طلبت الحكومة الإندونيسية مساعدة دولية في أعقاب زلزال تبعه تسونامي في كارثة أسفرت عن مقتل 832 شخصًا على الأقل، حسب آخر حصيلة نشرتها السلطات. وعرضت دول مجاورة كأستراليا وتايلاند والصين تقديم المساعدة.

قال توم ليمبونغ وهو مسؤول حكومي اندونيسي اليوم (الاثنين الأول من اكتوبر 2018) في تغريدة على تويتر، إن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو “سمح لنا بقبول مساعدة دولية عاجلة لمواجهة الكارثة”. ودعا الراغبين في تقديم المساعدة إلى الاتصال به مباشرة عبر حسابه أو بالبريد الالكتروني. ويخشى المسؤولون ارتفاع حصيلة الضحايا بشكل كبير في الأيام المقبلة ويستعدّون للأسوأ.

وتسابق السلطات الزمن اليوم لإيصال المساعدات والمعدات إلى جزيرة سولاويسي التي ضربها زلزال قوي وتستعد لدفن ما لا يقل عن 832 قتيلا في حين قالت الحكومة إنها ستقبل المساعدات الدولية للإغاثة من الكارثة. وبدا من المؤكد أن عدد القتلى سيرتفع مع وصول رجال الإنقاذ ببطء إلى المناطق النائية المدمرة التي ضربها زلزال بلغت قوته 7.5 درجة يوم الجمعة أعقبته أمواج مد عاتية (تسونامي) وصل ارتفاعها إلى ستة أمتار.

وأفادت أنباء أن العشرات ما زالوا تحت أنقاض عدد من الفنادق ومركز تجاري في مدينة بالو. وثمة مخاوف من أن مئات آخرين دفنوا في انهيارات أرضية اجتاحت قرى في المناطق المحيطة.

وقال الرئيس جوكو ويدودو في تغريدة على تويتر أمس الأحد “نشعر بالحزن لسكان سولاويسي… كلنا نشعر بالحزن”.

وقالت الوكالة الوطنية للبحث والإنقاذ إنها أنقذت امرأة أثناء الليل في حي بالاروا بالقرب من بالو التي تعرضت لدمار شديد بسبب الزلزال. ومع استعادة الاتصالات في المناطق النائية، تتأهب السلطات لما هو أسوأ لأن العدد المؤكد للقتلى إلى الآن من بالو وحدها التي يقطنها 379 ألف نسمة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *