أهم الأخبارمحليات

اجتماع اللجنة الكويتية العراقية نسق تصاعدي يرتقي بالعلاقات في لحظة جيوسياسية مهمة

“كونا” … لعل أبرز ما حفلت به أعمال الدورة السابعة للجنة العليا الكويتية العراقية المشتركة تأكيدها النسق التصاعدي المطرد للعلاقات المتينة بين البلدين في شتى المجالات وأنها ترجمة حقيقية لرغبة البلدين في المضي قدما نحو الارتقاء بها علاوة على أنها جاءت في لحظة ذات أهمية خاصة جيوسياسيا.
فكلمة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في افتتاح الدورة السابعة للجنة التي استضافتها الكويت اليوم الأحد حملت إشارات واضحة ومضامين دالة على ما تنطوي عليه من أهمية جيوسياسية بإشارته إلى أهمية التعاون المثمر بين العراق والدول الشقيقة المجاورة له باعتباره ضرورة واقعية تحتمها أصول وموجبات الجوار الجغرافي الذي سيسهم بلا شك في تعزيز اللحمة العربية وترسيخ مضامين وأهداف العمل العربي المشترك.
ولا نغفل الإشارة هنا عن الطموح الكبير والاستشرافي للكويت في طريقها نحو تطبيق رؤيتها الاستراتيجية (كويت جديدة 2035) خصوصا ما يتعلق بالمنطقة الشمالية بكل ما يعنيه ذلك من أهمية موقع الكويت الإقليمي ووجوب التعاون المشترك مع العراق تحديدا بالنظر إلى موقعهما الحيوي وفق مفهوم الحزام والطريق الذي يتقاطع مع الأقاليم والدول على طول طريق الحرير.
وأما الحرص والاهتمام المشترك بدورية انعقاد اللجنة وفق الشيخ صباح الخالد في كلمته الافتتاحية للجنة فيأتي تجسيدا للتوجيهات السامية والحكيمة لقيادتي البلدين في إطار العلاقات الكويتية العراقية الأخوية والتاريخية العريقة.
وقال الشيخ صباح الخالد إن الزيارات رفيعة المستوى أخيرا بين البلدين الشقيقين عكست النمو المطرد للعلاقات المتينة لاسيما أن كلا البلدين الشقيقين يتشاركان في الرؤى وفي مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
وبين أن المشاركة الواسعة في أعمال هذه الدورة من مختلف القطاعات العامة والخاصة أثمرت التوقيع على خمس وثائق (اتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية) مهمة في مجالات الاقتصاد والمواصلات والرياضة والتعاون العلمي والفني وتضاف إلى 55 اتفاقية ومذكرة تفاهم موقعة بين البلدين الشقيقين.
ونوه بالمشاركة الواسعة في أعمال الدورة السابعة للجنة من مختلف القطاعات العامة والخاصة وعددها 58 جهة تشمل ممثلين عن مختلف الجهات التجارية والاستثمارية والأمنية والتعليمية والتنموية والمجالات الحيوية والمهمة الأخرى والتي تعتبر مؤشرا إيجابيا للتعاون البناء بين تلك القطاعات والجهات.
وأعرب عن الأمل في استمرار النسق التصاعدي للعلاقات الكويتية العراقية والحفاظ على الروح الصادقة والتعاون المثمر البناء بما يخدم مصالح بلدينا وشعبينا الشقيقين لافتا إلى أن العلاقات الثنائية بين الكويت والعراق شهدت نموا متصاعدا في مختلف المجالات خلال السنوات القليلة الماضية.
وأوضح أنه على صعيد الحركة البينية للمسافرين بلغت الرحلات الجوية 13 رحلة أسبوعية أقلت أكثر من 44 ألف مسافر سنويا في حين بلغت الحركة عبر الحدود البرية أكثر من 430 ألف مسافر سنويا.
وعلى الصعيد التجاري والاقتصادي نوه بالمشاركة ملموسة للقطاعين العام والخاص في مختلف المجالات الاستثمارية والتجارية والتنموية وقطاعي الطاقة والاتصالات وغيرها من المجالات بين البلدين الشقيقين.
وقد أثمرت أعمال اللجنة العليا الكويتية – العراقية المشتركة التي ترأس الشيخ صباح الخالد الجانب الكويتي فيها بينما ترأس الجانب العراقي وزير الخارجية الدكتور محمد علي الحكيم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية من شأنها الإسهام في فتح آفاق أوسع بين البلدين الشقيقين في مجالات التعاون المتعددة والواعدة.
ووفق البيان الختامي الصادر في ختام هذه الدورة تلقت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نسخة منه فإن انعقاد أعمال اللجنة يعتبر استكمالا لما حققته الدورات السابقة من إنجازات ونتائج إيجابية وتعزيزا لعمق العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين الشقيقين.
وشهدت أعمال اللجنة وفق البيان استعراض كل مجالات التعاون بين الجانبين لاسيما الاقتصادية والتنموية منها وبحث سبل تعزيزها والأخذ بها إلى آفاق جديدة للتعاون والتكامل الوثيقين بين البلدين الشقيقين ومما يعكس الرغبة المشتركة في تطوير وتوطيد العلاقات الثنائية بينهما على كافة المستويات.
ووصف البيان هذه اللجنة بأنها نموذج للعلاقات الثنائية القوية والمتينة ومن شأنها المساهمة في تحقيق ما يصبو إليه الجميع من تقدم وازدهار للبلدين والشعبين الشقيقين.
وكانت اللجان وفرق العمل الحكومية والقطاع الخاص من كلا البلدين الشقيقين عقدت اجتماعات في اليومين الماضيين لبحث سبل تعزيز وتنمية التعاون بين جميع القطاعات الحكومية والخاصة في مختلف المجالات الحيوية والمهمة والعمل على بلورة مشاريع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم المقرر التوقيع عليها بين حكومتي البلدين.
في سياق متصل أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله مساء أمس السبت أن هناك توافقا كويتيا عراقيا لحل العديد من القضايا العالقة في إطار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين.
وكشف الجارالله في تصريح ل(كونا) عقب افتتاحه الاجتماع الوزاري السابع للجنة الكويتية العراقية المشتركة (أمس) عن خمس وثائق ستوقع من قبل ممثلي البلدين إضافة إلى محضر متفق عليه بين الجانبين تشمل جميع أوجه التعاون بهدف البناء على ما تم انجازه في الاجتماعات السابقة.
وكانت الاجتماعات التحضيرية للدورة السابعة للجنة المشتركة الكويتية العراقية عقدت أعمالها أمس واليوم وترأس الجانب الكويتي فيها الجارالله والجانب العراقي الوكيل الأقدم في وزارة الخارجية السفير نزار خيرالله بمشاركة عدد كبير من الوزارات والهيئات ذات العلاقة بالعمل المشترك بين البلدين.
وافتتح الجارالله الاجتماع بكلمة أشار فيها إلى أهمية اجتماع اللجنة الذي يعقد في ظروف حرجة ودقيقة في المنطقة مما يتطلب ترابطا وتشاورا مبينا أن عقد هذه الدورة يعكس حرص قيادتي البلدين على الدفع بالعلاقات الثنائية إلى آفاق جديدة ومتطورة.
من جانبه أكد خيرالله أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين والحرص على عقد الاجتماعات مؤكدا دعم القيادة السياسية في العراق لأعمال اللجنة والتطلع إلى فتح آفاق جديدة للعلاقات بين البلدين.
وأشاد بما تقدمه الكويت من دعم العراق مستذكرا تنظيمها لمؤتمر إعادة الإعمار للمناطق المحررة في العراق مما يسمى تنظيم (داعش) في فبراير 2018 وتمنى أن يشكل الاجتماع الحالي للجنة فرصة لبحث المشاريع الاستراتيجية التي يتطلع لها الطرفان للوصول إلى الشراكة المأمولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *