البرلمان العربي يدعو الفصائل الفلسطينية إلى الإلتزام بتنفيذ اتفاقيات إنهاء الانقسام

(كونا) – دعا البرلمان العربي اليوم الثلاثاء كافة الفصائل الفلسطينية إلى الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات والتفاهمات التي وقعت عليها من اجل انهاء الانقسام “وصولا الى السلطة الواحدة والقانون الواحد والشراكة الوطنية التي تعزز وحدة النضال الفلسطيني”.

وثمن البرلمان في العربي في بيان في ختام أعمال جلسته الثانية من دور الانعقاد الثالث وساطة مصر وجهودها “الصادقة” لاتمام المصالحة الفلسطينية مؤكدا ان هذه الجهود ستظل محل تقدير واحترام ومساندة من قبل البرلمان العربي.

وناشد كافة الاطراف الفلسطينية بالالتزام الجاد لانجاح جولات الحوار الحالية برعاية مصر مؤكدا رفضه لأي تدخلات تعوق مسيرة المصالحة .
وكلف البرلمان العربي رئيس البرلمان الدكتور مشعل السلمي بمتابعة موضوع المصالحة الفلسطينية مع كافة الجهات المعنية بهذا الملف داعيا الى التحرك بشأن اعلان البرازيل وجمهورية التشيك نقل سفارتهما لدى اسرائيل الى القدس .

وقرر مخاطبة برلماني البرازيل والتشيك وحثهما على عدم نقل سفارتها الى القدس واحترام الاجماع الدولي والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وتذكيرهما بالعلاقات التاريخية المشتركة وحثهما لدعم عدالة القضية الفلسطينية.

وأكد البرلمان العربي موقفه الثابت بدعم كافة القرارات واجراءات القيادة الفلسطينية لمواجهة تبعات قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها لدى القوة القائمة بالاحتلال الى مدينة القدس.

وأعرب عن تقديره لكافة الدول التي رفضت التصويت لصالح مشروع القرار الامريكي وافشلته من المرور في الجمعية العامة للامم المتحدة الذي ارادت فيه الادارة الامريكية تشجيع اسرائيل على استمرار عدوانها على الشعب الفلسطيني وادانة مقاومته المشروعة للاحتلال.

كما اعرب عن تقديره لدور منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها في تصديهم لمشروع القرار الامريكي وافشاله متمنيا ان يكون ذلك بداية لتصحيح العلاقات الفلسطينية – الفلسطينية وانهاء الانقسام الذي تستغله الادارة الامريكية واسرائيل للتهرب من الالتزامات بقرارات الشرعية الدولية تجاه القضية الفلسطينية.

وأكد البرلمان العربي مواصلة جهوده التي بدأها لمواجهة قانون الدولة القومية للشعب اليهودي من خلال بيان رئيس البرلمان العربي والرسائل الصادرة الى الامين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الامن الدولي ورئيس البرلمان الاتحادي الدولي.

ودان سياسة التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي وتوسيع المستوطنات التي تنتهجها اسرائيل على حساب سكان الارض الأصليين من خلال جرائم هدم المنازل والقرى وتجريف الاراضي وتطبيق سياسة التهويد العنصرية.

واعرب عن استنكاره لتصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي الاخيرة وتهديده بهدم قرية (الخان الاحمر) وقرار محكمة الاحتلال العليا بمصادرة اخلاء أراضي من حي (الشيخ جراح) بالقدس التي يقطنها اكثر من 500 مواطن فلسطيني لصالح المستوطنين “في تحد صارخ لكل العالم وانتهاك خطير للقانون الدولي الانساني” .

وثمن البرلمان العربي مصادقة مجلس الشيوخ الأيرلندي بشكل نهائي على قانون مقاطعة منتجات مستوطنات اسرائيل معتبرا أنها “خطوة مهمة وشجاعة” انسجاما مع القانون الدولي الذي يعتبر الاستيطان غير شرعي وغير قانوني.

واكد الاستمرار في جهود الدعوة لعقد مؤتمر دولي لرعاية عملية السلام الجاد والشامل والعادل تحت مظلة الامم المتحدة وفق قرارات الشرعية الدولية وميثاق الامم المتحدة ومبادرة السلام العربية التي تفضي الى انهاء الاحتلال الاسرائيلي واعلان دولة فلسطين مستقلة وعاصمتها القدس على حدود 1967.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.