الجمعة 20 يوليو 2018 - 13:34

البلدية: الخط الساخن استقبل 240 شكوى خلال أغسطس

 

أوضح التقرير الذي أعدته إدارة العلاقات العامة ببلدية الكويت بالتعاون مع إدارة الخدمات العامة إلى أن عدد الشكاوي التي تم إستقبالها عبر الخط الساخن وتحويلها إلى أفرع البلدية بالمحافظات خلال شهر اغسطس الماضي بلغ 240 شكوى وشملت مجالات النظافة العامة ، التعدي على أملاك الدولة ، إستغلال ومزاولة مهن تجارية داخل المناطق السكنية ، الباعة المتجولين ، السيارات المهملة ، مخالفات البناء ، البقالات المنزلية ، وجود العزاب ، إزعاج الجار ،طلب ردم ساحة ترابية ومختلف الشكاوي المتعلقة بعدم صلاحية الأغذية وعدم نظافة بعض المطاعم فضلاً عن تزويد المواطنين بأرقام البلدية المختلفة .

 
وأشار التقرير إلى أن أعلى معدل للشكاوي التي تم إستقبالها من الجمهور كان في محافظة حولي حيث بلغ عددها 64 شكوى تلاها محافظة الأحمدي في المرتبة الثانية حيث بلغ عدد الشكاوي التي تم تحويلها 51 شكوى فيما جاءت بالمرتبة الثالثة محافظة الفروانية مسجلة 34 شكوى ، مشيرا إلى أن عدد الشكاوي التي تم تحويلها لمحفظتي الجهراء و العاصمة بلغ 31 شكوى مسجلاً المرتبة الرابعة. وأضاف أن عدد الشكاوي لفرع البلدية بمحافظة مبارك الكبير بلغ 29 شكوى واحتلت المرتبة الأخيرة بأقل معدل من نسبة الشكاوي. الحاسب الآلي.

 

وذكر التقرير أن جميع الشكاوي التي يتم إستقبالها يتم إدخالها في جهاز الحاسب الآلي ويتم متابعتها من قبل موظفي الخط الساخن بعد توجيهها إلى جهات الإختصاص في البلدية طبقا للمحافظات ، مشيرةً إلى أن تطوير خدمة الخط الساخن والإرتقاء بجودة خدماته مستمرة تنفيذا لتوجيهات مدير عام البلدية المهندس أحمد الصبيح من أجل خدمة الجمهور والتواصل معهم من أجل أن يكون كل فرد في المجتمع شريكا في الحفاظ على بلدنا لمنع أي مظاهر سلبية .

 
وفي هذا السياق أكدت إدارة الخدمات العامة أن موظفوا الخط الساخن لا يكتفون بتحويل الشكاوي للجهات المعنية بأفرع البلدية بالمحافظات بل يقومون بمتابعتها حتى يتم التأكد من الإجراءات التي تم إتخاذها بشأنها من أجل التواصل مع الشاكي وإطلاعه على تلك الإجراءات ، لافته إلى أن خدمة الخط الساخن تهدف بأن تكون حلقة الوصل بين جهاز البلدية والجمهور ومساعدتهم في كافة المجالات التي تقع ضمن إختصاصاتها .

 

الحل الفوري ولفتت الإدارة إلى أنه في حال وجود الحالات الطارئة في مختلف المحافظات التي تستوجب الحل الفوري فإنه يتم تحريك آليات ومعدات وعمال الإدارة والعمل على حلها فورا من أجل تقديم أفضل الخدمات وبأقصى سرعة ممكنة ، إلى جانب التعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية في حالة وجود أي طارئ من خلال دعمهم بآليات وعمال البلدية والعمل بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق المصلحة العامة .

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *