الثلاثاء 19 مارس 2019 - 03:25

الرئيس المصري يؤكد أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات العربية والافريقية

(كونا) — اكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد أهمية تضافر الجهود لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية في الدول العربية والافريقية والتغلب عليها.
جاء ذلك في كلمة للرئيس السيسي خلال جلسة (منتدى شباب العالم ..افاق جديدة) والتي تعقد ضمن فعاليات ملتقى الشباب العربي والأفريقي الذي تستضيفه مدينة أسوان المصرية.
وقال السيسي ان فكرة تنظيم مؤتمرات الشباب الوطنية نبعت من الرغبة في ايجاد قناة ملائمة للتواصل مع الشباب المصري.
وأضاف أن التجربة أثبتت نجاح المؤتمر في أن يكون “منصة فعالة” للتحاور وطرح الأفكار وتبادل الرؤى بين الشباب والدولة وبالتالي اكتسب زخما ساعد على استمرارية تنظيمه.
وتابع أن المؤتمر امتد أثره ليساهم في تقييم قدرة الشباب على قيادة مفاصل الدولة الأمر الذي انعكس بدوره على انشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب في مصر مشيرا الى أن الأكاديمية بدأت في تخريج دفعات تعمل حاليا في الجهاز الاداري للدولة.
وأعرب الرئيس السيسي عن أمله في المحافظة على دورية انعقاد مؤتمر الشباب على مستوى مصر كل ثلاثة أشهر مؤكدا في هذا الصدد أن “نتائجه ستكون رائعة”.
وتحدث خلال الجلسة عدد من الشباب منهم المنسق العام لمنتدى شباب العالم آية عطية والتي عبرت في كلمتها عن مدى فخرها بالمجهود المبذول على مدار ثلاث سنوات لانجاح المنتدى.
وأكدت عطية أن “المنتدى أصبح مؤسسة لها تأثير ويتم العمل بتوصياته على أرض الواقع من خلال أجهزة الدولة المختلفة الى جانب أن شبكة أعضاء المنتدى تقدر ب 500 ألف عضو من 193 دولة حول العالم”.
وأعلنت عن اطلاق منصات الكترونية باسم (منتدى شباب العالم) عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفتح باب التسجيل وتلقي طلبات الانضمام له بهدف مساعدة الشباب ممن يملكون أفكارا لمشروعات وشركات ويحتاج الى دعم مؤسسي من خلال ايجاد فرق عمل متخصصة أو يتم ايصالهم بالمؤسسات الداعمة لتمويل تلك المشروعات.
وأكدت في هذا الصدد أن مؤسسة المنتدى تعتمد في اختيارها على الأفكار أو الشركات الناشئة التي تخدم أفكار الأمم المتحدة والتنمية المستدامة.
بدوره قال مسؤول الشراكات بالمنتدى أحمد خليل في كلمته ان هناك سماتا متشابهة في التحديات التي يمكن أن تواجه الشباب سواء بالمنطقة العربية أو القارة الافريقية منها عدم التمكين وتأهيل وتدريب الشباب بالاضافة الى نقص الموارد البشرية وغياب الوعي والتحديات الاقتصادية.
من جانبه أوضح استشاري ادارات الأعمال ونظم المعلومات المهندس حسين فهمي ان “أية شركة ناشئة تبدأ بفكرة وتتحول بعدها الى ملكية فكرية وبحث علمي يثبت أن تلك الفكرة سيتم تطبيقها” مشيرا الى أنه لكي يتم تأسيس شركة ناشئة ناجحة يجب أن تكون هناك شراكة حقيقية تضمن استدامة هذه الفكرة.
وأوضح أن “مؤسسة منتدى شباب العالم هي المنصة التي استطعنا من خلالها تحقيق الشراكة واختصرنا من خلالها زمن تنفيذ المشروع من عام الى ثلاثة أشهر”.
من ناحيته أكد ممثل جامعة (سينجولاريتي) في مصر المهندس حيدر غالب أن الهدف الأساسي للجامعة هو تحسين حياة مليار انسان خلال السنوات العشر القادمة وتثقيف والهام قادة المستقبل للاستفادة من التكنولوجيا فائقة السرعات لحل التحديات الانسانية الكبرى.
وأضاف أنه من أسباب الشراكة بين جامعة (سينجولاريتي) و(منتدى شباب العالم) هو تلقي وجهات النظر فيما يخص التأثير في المنطقة من أجل تطوير أفريقيا والوطن العربي ووجود شريحة الشباب المستهدف من قبل الجامعة في المنتدى الى جانب الدمج ما بين الثقافات والجنسيات.
ويشارك في الملتقى ممثل وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ومدير عام الهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *