أهم الأخبارمحليات

السفارة الأمريكية تؤكد ضرورة التعاون والتنسيق للتغلب على جرائم الانترنت

“كونا” — أكد نائب سفير الولايات المتحدة لدى الكويت لاري ميموت ضرورة التعاون للتغلب على (جرائم الانترنت) عبر تبادل المعلومات والتنسيق حول افضل الممارسات في هذا المجال.

جاءت كلمة ميموت في افتتاح ورشة عمل نظمهتها السفارة الأمريكية لدى البلاد اليوم الاثنين حول (الممارسات الأفضل خلال التحقيقات السيبرانية) بالتعاون مع الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات الكويتية.

وأشاد بجهود هيئة الاتصالات الكويتية في تحقيق الشراكة مع مكتب المساعدة والتدريب لتطوير الادعاء العام في الخارج التابع لوزارة العدل الأمريكية موضحا ان الفضاء الالكتروني يخلق باستمرار تحديات أمام التحقيقات نظرا لطبيعة تطوره السريع ولكونه مجالا واسعا قد يكون عرضة للتأثيرات “الخبيثة”.

وقال ان منصات التواصل الاجتماعي توفر فرصة غير مسبوقة للتبادل الحر للأفكار وهو أمر جيد إلا ان العديد من المستخدمين لا يدركون حقيقة إمكانية تعرضهم للخداع عبر عمليات واسعة النفوذ في هذا الفضاء ما يجعل دور النيابة العامة ومحققو وزارة الداخلية المعنيين بالامن السيبراني حاسما للغاية.

واضاف ان الاستخدام الضار للتكنولوجيا لا يمكن ردعه دون وجود عواقب واضحة مؤكدا ضرورة وجود نظام موثوق به قادر على فرض عقوبة ضد ارتكاب الاحتيال واختراق أنظمة المعلومات وسرقة البيانات.

واشار الى ان عدم وجود حدود في الفضاء السيبراني يشكل تحديا لأفراد الشرطة وللمدعين العامين لدى إجراء تحقيقات في حوادث الجرائم الإلكترونية تشمل المشتبه بهم والضحايا وجرائم قد يمتد نطاقها إلى عدة دول.

وقال ميموت ان ورشة العمل التي تستمر ثلاثة أيام توفر فرصة لمشاركة الخبرات في مواجهة هذه التحديات وتقديم بعض الأفكار حول كيفية التغلب على معوقات التحقيقات السيبرانية المعقدة مبينا انه لا يمكن مناقشة تحديات جرائم الانترنت دون الاعتراف باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كابتكار غير تقليدي لجمع التبرعات لمصلحة “الأنشطة الإرهابية”.

واوضح ان تجربة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في سوريا اظهرت امكانية جمع التبرعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي بدلا من جمعها وجها لوجه ويمكن للمتبرعين المتعاطفين أن يتفادوا خطورة اللقاءات الشخصية.
ودعا الجميع الى الاستفادة من ورشة العمل لتثقيف الحاضرين ليكونوا أكثر جاهزية عند التصدي للتهديدات الأمنية الوطنية التي تتعرض لها دولنا من قبل هذه العناصر الإجرامية.
من جانبه قال رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقينة المعلومات خالد الكندري في كلمة مماثلة ان ورشة العمل تستعرض أفضل الممارسات والأساليب في التحقيقات وجمع أدلة الجرائم الإلكترونية وسبل تحسين وتعزيز التعاون الدولي والإقليمي والوطني في تبادل المعلومات لمواجهة الجرائم التقنية بمختلف صورها.

واضاف الكندري ان الورشة تستهدف وكلاء النيابة العامة في الكويت ومحققو وزارة الداخلية للأمن السيبراني والادارات المعنية في وزارة الدفاع و(الحرس الوطني) والهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات وكيانات حكومية أخرى.

وذكر ان عدد المشاركين في هذه الورشة تجاوزا 70 شخصا من الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي واليمن بينهم مدربين متخصصين من وزارة العدل الأمريكية ووزارة الأمن الداخلي الأمريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *