أهم الأخبارمحليات

السفير الايراني يشيد بالعمل الانساني الكويتي في مساعدة متضرري السيول ببلاده

“كونا” … أشاد السفير الايراني لدى الكويت محمد إيراني بالعمل الانساني الكبير الذي قامت به الكويت في مساعدة النازحين الايرانيين من متضرري السيول التي اجتاحت قرى عديدة في بلاده اخيرا.

وأكد ايراني في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب لقائه رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير اليوم الخميس أان سرعة الاستجابة الكويتية لدعم النازحين الايرانيين “دليل واضح على عمق الرؤية لدى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح صاحب المواقف الانسانية الواضحة”.

ونوه بما تركته تلك الجهود من آثار طيبة انعكست في حجم الإشادة والتقدير الرسمي والشعبي لتلك الجهود الإنسانية بما حققته من نتائج استفاد منها عدد كبير من الشرائح الإنسانية المستحقة للدعم والمساندة من النازحين الإيرانيين.

وأضاف أن العمل الميداني والانساني الذي تقوم به جمعية الهلال الأحمر الكويتي يعد عملا نموذجيا يحتذى به في المنطقة والعالم.

وذكر أن اللقاء استعرض آفاق التعاون المشترك بين الجانبين والجهود القائمة لتعزيز الشراكة الانسانية لتقديم الدعم للمتضررين والمحتاجين أينما كانوا.

وأشاد بالعلاقات الأخوية والودية القائمة بين بلاده والكويت في شتى المجالات وبالجهود الكويتية الخيرة والحكيمة في دعم المحتاجين والمتضررين جراء الكوارث الطبيعية أو من صنع الانسان.

ومن جانبه قال الساير في تصريح مماثل ل(كونا) إن الجمعية تقوم بتنفيذ عدد من البرامج في ايران انطلاقا من مسؤوليتها الانسانية وتحقيقا لأهداف الكويت المتعلقة بخدمة الشعوب المتضررة في جميع أنحاء العالم بصفتها مركزا انسانيا عالميا.

وأكد استمرار الجمعية في تقديم الدعم للمشروعات الاغاثية والتنموية للنازحين الإيرانيين بالتعاون مع سفارة الكويت في طهران إضافة إلى التنسيق والتعاون مع الهلال الاحمر الايراني.

وذكر ان الجمعية تقوم بدور انساني تجاه الشرائح الضعيفة التي تعاني بسبب الكوارث والأزمات مؤكدا تواصلها مع الأشقاء والأصدقاء في أوقات الشدائد لتحسين أحوالهم والظروف التي يواجهونها إيمانا برسالتها ومسؤولياتها الانسانية تجاه تلك الفئات.

واوضح الساير انه استعرض خلال اللقاء الأعمال الانسانية والاغاثية التي تقدمها الجمعية داخل الكويت وخارجها لا سيما المساعدات الانسانية الأخيرة للنازحين الايرانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *