“السلامة البحرية البريطانية”: التحقيق جار بشأن هجوم محتمل في خليج عمان

وكالات.. أوردت وكالة “رويترز” أنباء بإصابة ناقلة نفط بطوربيد في خليج عمان، نقلاً عن صحيفة، مشيرة إلى أن شركات شحن قامت بإجلاء طاقمي ناقلتي نفط تعرضتا لحادث في خليج عمان.

ونقل موقع “بلومبيرغ” عن الأسطول الخامس الأميركي القول إن الحادث أسفر عن تدمير سفينتي نفط في بحر عمان.

كما نقلت “بلومبيرغ” عن مسؤول بميناء الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة قوله إن النار اشتعلت بناقلة نفط بعد أن تم تحميلها بالنفط من أبوظبي قبل إبحارها.

وكانت هيئة السلامة البحرية البريطانية حذرت من أن حادثاً غير محدد وقع في بحر عُمان، وطالبت بتوخي “الحذر الشديد” وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، فيما قالت البحرية الأميركية إنها على علم بحادث في خليج عمان وتجمع المزيد من التفاصيل.

وأصدرت عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة، التي تديرها البحرية البريطانية، وضع حالة التأهب، في وقت مبكر يوم الخميس. ولم توضح الأسباب، لكنها قالت إنها تجري تحقيقاً في الأمر.

وقال الكوماندر جوشوا فراي، المتحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي ومقره البحرين، في وقت سابق، إن قيادته على “علم” بوقوع حادث في المنطقة. ورفض الإفصاح عن المزيد. وقال لـ”أسوشيتد برس”: “نحن نعمل على الحصول على تفاصيل”.

وجاء الحادث فيما زعمت وسائل إعلام إيرانية – دون أن تقدم أي دليل – وقوع انفجار في المنطقة استهدف ناقلات نفط.

يأتي التحذير البحري، اليوم الخميس، بعدما وصفته الولايات المتحدة بالهجمات الإيرانية على 4 ناقلات نفط قريبة قبالة ساحل الفجيرة بالإمارات العربية المتحدة. وتنفي إيران تورطها.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية ناطقة باللغة العربية، عن مصادر محلية في سلطنة عُمان، سماع دوي انفجارين كبيرين بصورة متتالية داخل مياه بحر عُمان، وأنه قد تم طلب المساعدة من خفر السواحل العُماني والباكستاني.

وأضافت أنه طبقاً للتحقيقات الجارية فإنه قد تم استهداف ناقلتي نفط. وقد أعلنت الأنباء التكميلية أن هاتين الناقلتين كانتا من الناقلات العملاقة التي كانت تحمل النفط الخام من الخليج العربي.

كما أعلنت مصادر محلية باكستانية عن سماعها دويّ الانفجارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.