الأربعاء 23 يناير 2019 - 04:50

الكويت تجدد رفضها في اجتماع عربي طارىء المساس بوضع القدس

(كونا) – جددت الكويت اليوم الثلاثاء رفضها التام لأي اجراءات أو محاولة من شأنها المساس بالوضع القانوني للقدس المحتلة داعية الدول الى الاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها.

وقال نائب مندوب الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية المستشار فلاح المطيري في اجتماع عربي طاريء لبحث التصعيد الاسرائيلي في الضفة الغربية ان الكويت تابعت “ببالغ الاسف” قرار اعتراف الحكومة الاسترالية بالقدس عاصمة لاسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال).

واعتبر ان الموقف الاسترالي يعد خطوة غير قانونية ويشكل انتهاكا لقرارات الجمعية العامة لمجلس الامن الدولي ذات الصلة.

وأكد ان نقل البعثات الدبلوماسية الى القدس “يشكل مخالفة صريحة وانتهاكا واضحا لقرارات مجلس الامن ذات الصلة وتحديدا القرارين رقمي 476 و 478 اللذين اعتبرا مثل تلك الاجراءات الاحادية “باطلة ولا أثر قانوني لها”.

واعرب المطيري عن تطلع الكويت الى أن يراجع الرئيس البرازيلي المنتخب موقفه بشأن اعترافه بالقدس كعاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده اليها والعمل على تكريس الجهود لايجاد حل نهائي لعملية السلام في الشرق الأوسط “وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وحل الدولتين”.

وأكد في كلمته أن الكويت تدين “بأشد العبارات” الحملة العدوانية التي يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين والمتطرفين على المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية وخاصة رام الله .

وذكر أن الكويت تطالب المجتمع الدولي ومجلس الامن بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الشقيق وتؤكد ما نصت عليه قرارات مجلس الامن بخاصة 605 و 904 “بوضع حد للانتهاكات الاسرائيلية نظرا لتداعياتها الخطيرة والمهددة للامن والاستقرار والمقوضة لعملية السلام”.

واكد ان الكويت لن تألو جهدا عن تقديم مشاريع القرارات المناصرة للحق الفلسطيني من خلال عضويتها في مجلس الامن “حرصا منها على مناصرة هذا الحق” مضيفا ان الاستيطان الذي تقوم به اسرائيل “لايعرف حدودا لمشروعه”.

كما أكد في هذا الشأن” تضامن الكويت ووقوفها الى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن قضيته العادلة وحقوقه المشروعة بما في ذلك حقوقه التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتدعو الدول الى الاعتراف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها”.

واوضح ان الكويت “تدعم كل الخطوات القانونية والسلمية التي تتخذها دولة فلسطين لترسيخ سيادتها على القدس والاراضي الفلسطينية المحتلة”.

وجدد موقف الكويت الثابت والراسخ في الدفاع عن قضية فلسطين “باعتبارها قضية العرب والمسلمين الاولى” وتمسكها بمبادرة السلام العربية لعام 2002 وقرارات الشرعية الدولية بما في ذلك القراران 242 و 338 مع التأكيد أن السلام العادل والشامل “هو خيار استراتيجي للدول العربية كافة”.

واعرب المستشار المطيري في كلمته عن الشكر والامتنان لفلسطين على الدعوة لعقد الاجتماع ولكل الدول التي ايدت عقده لبحث الخطوات والاجراءات التي سيتم اتخاذها لمواجهة هذه التطورات.

واكد المطيري في ختام كلمته دعم وتاييد الكويت لكل الخطوات والاجراءات التي سيسفر عنها الاجتماع للتصدي لهذه القرارات وتداعياتها الخطيرة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *