الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 06:34

الكويت تعرب عن تقديرها لدور الأطراف الموقعة على اتفاق السلام لحل النزاع في جنوب السودان

(كونا) – أعربت الكويت عن تقديرها لدور الأطراف الموقعة على الاتفاق المنشط للسلام لحل النزاع في جنوب السودان متمنية ان تنضم الأطراف غير الموقعة الى ركب السلام.

جاء ذلك في كلمة الكويت خلال جلسة مجلس الأمن حول جنوب السودان التي ألقاها نائب المندوب الدائم لوفد دولة الكويت لدى الأمم المتحدة المستشار بدر المنيخ مساء امس الثلاثاء.

ورحب المنيخ بدور جمهورية السودان في دعم المفاوضات مشيرا إلى قرار المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية في دورته ال150 والذي ثمن فيه الدور الكبير للسودان في استضافة وتسيير مفاوضات السلام في جنوب السودان وكذلك دور دول منظمة التنمية الحكومية لدول شرق افريقيا (ايغاد) في السعي إلى تعزيز السلام ودعمه.

واعرب المنيخ عن تطلعه بأن يسهم الاتفاق لحل النزاع في جنوب السودان في فتح صفحة جديدة مبنية على المصالحة والعدالة وإعادة البناء والتنمية.

وأشار الى ان استمرار نزوح مليون و800 ألف من سكان جنوب السودان وتواجد مليونين كلاجئين في دول الجوار يعد مبعثا للقلق اضافة لمعاناة شرائح كبيرة من انعدام الأمن الغذائي.

وأضاف ان تحقيق السلام لن يكتمل دون تحسن الظروف المعيشية للسكان متمنيا ان يكون توقيع اتفاق السلام فرصة لتهيئة مناطق اللاجئين والنازحين في جنوب السودان لاستقبالهم كجزء لا يتجزأ من المتجمع.

واعرب المنيخ عن تقديره لدور مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ضمان سلامة اللاجئين قبل عودتهم مؤكدا على ضرورة تجنب استهداف العاملين في المجال الإنساني وإدانة أي عرقلة لعملهم النبيل.

وبين ان عمل بعثة الأمم المتحدة يجب أن يسير دون معوقات أو عراقيل وباحترام القوانين والمواثيق التي تحكم عمل البعثة مرحبا بحكم المحكمة العسكرية بشأن الجناة في حادثة “تيرين” متطلعا ان تكون المحاسبة منهجا اتجاه كل من يرتكب الأعمال الإجرامية.

واعرب عن شكره للبعثة مقدرا لها عملها سواء عبر تنفيذ أركان الولاية عملا بالقرار 2406 (2018) أو حتى عبر أبسط الأمور وأكبرها في المعنى كهداياها لنزلاء مستشفى الصباح ومستشفى جوبا التعليمي.

كما اعرب عن القلق من استمرار انتهاكات اتفاق وقف إطلاق النار وتبادل الأطراف للاتهامات بشأن هوية من يقف خلف تلك الانتهاكات خاصة في ولاية (وسط) الاستوائية رغم التقدم المحرز في العملية السلمية.

وأشاد المنيخ بعمل الية مراقبة وقف إطلاق النار وبالشفافية التي تنشر بها تقاريرها متطلعا الى استمرار وحدة مجلس الأمن ومنظمة (ايغاد) والمجتمع الدولي لدعم عمل اللجنة المشتركة وآلية المراقبة والدفاع عنهما.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *