الاثنين 15 أكتوبر 2018 - 12:15

المجلس ينهي دور الانعقاد بإقرار موازنة الدولة بـ 23.2 مليار دينار ويعود في أواخر أكتوبر

“الصالح”: الناتج المحلي الإجمالي 51.3 مليار دينار بنمو 5.7% عن العام السابق

*”الصالح”: نسبة التضخم تراجعت من 3.2 إلى ٢.٧ ومن المتوقع زيادة الانتاج المحلي إلى 59.3 مليار

*الزلزلة: نتمنى صدور بيانات من الداخلية أو مجلس الوزراء يطمئن الكويتيين حول الوضع الإرهابي الراهن في الدول المجاورة

*”الزلزلة”: أقدّر وزير التربية بالوكالة عبدالمحسن المدعج لأنه رجل أكاديمي يحترم الأكاديميين

*”دشتي”:نطالب بإعادة النظر في جميع حقوق المرأة الاسكانية

*لاري:عجز الميزانية عجز دفتري..ولنستغل الفوائض في مشاريع الخطة التنموية

“عاشور” يطالب بعدم تخصيص الخطوط الجوية الكويتية والاستفادة منها في زيادة الإيرادات غير النفطية 

*”العمر”:أكثر كلفة انتاج كهرباء في العالم بالكويت..و20% منها يضيع بسبب سوء الادارة

*عبدالصمد:الفوائض ليس وفر في المصروفات ولكن لاختلاف ًالسعر التقديري لبرميل النفط عن الفعلي

*الوزير المدعج: عودة نسبة البعثات الخارجية الى 75% لتخصصي العلمي والأدبي

*وزير المواصلات: أعد بدراسة مطالب النواب باعادة النظر في خصخصة “الكويتية” وإعادتها كناقل وطني يدار بعقلية تجارية

عبدالصمد:9مليارات و١٩ مليون ..الفرق بين التقدير الفعلي والتقديري في الميزانية بالنسبة للنفط

تحديث 3:  فض مجلس الأمة دور انعقاده الثاني للفصل التشريعي الرابع عشر قبل قليل، بعد أن أقر الميزانية العامة للدولة التي تقدر مصروفاتها بـ 21 مليار دينار، والتي سبق اقرارها تلاوة بيان لوزير المالية انس الصالح استعرض فيه ارقام الميزانية متضمنة مقارنة بميزانية العام الماضي.

وأكد الصالح في بيانه ان الإنفاق العام للدولة ظاهرة تثير القلق، إذ تزايد من 3.2 مليارات دينار في عام 2000/2001 الى 19.3 مليار دينار عام 2012/2013، فيما قدر العجز المتوقع في ميزانية الوزارات والادارات الحكومية بمبلغ 6632 مليون دينار في السنة المالية 2014/2015.

وقرر مجلس الأمة تأجيل بت القانون الذي أعدته لجنة الميزانيات والحساب الختامي الى دور الانعقاد المقبل، وبعد أن اقر المجلس الميزانية العامة للدولة عقد جلسته الختامية التي شهدت استعراضا لابرز ما انجزته اللجان البرلمانية. 

تحديث 2: أشاد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بالانجازات التي حققها المجلس خلال دور الانعقاد الحالي.
وقال الغانم في كلمة في الجلسة الختامية لدور الانعقادانه «يسجل للمجلس انه قام بالعمل على ترسيخ ثقافة التعاون والتآزر البرلماني والعمل الجماعي، بديلا عن ثقافة التلاسن اللفظي، واشاعة سنن التخاشن والغلظة والفجور في الخصومة، فكانت النتائج لافتة ومثمرة نتيجة روح التعاون تلك».

واضاف: «اذا كان قدرنا ان نكون اعضاء في مجلس الامة وممثلين للشعب في هذه المرحلة الحرجة ، فحري بنا ان نكون نحن في الصف الاول ، سورا ودرعا وحصنا منيعا في مواجهة اي محاولة تهدف الى زعزعة اركان مؤسسات الدولة ، أو الإنقلاب على الدستور».

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبدالله النبي الامين وعلى اله وصحبه اجمعين 
يقول المولى تعالى في محكم التنزيل « {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}» صدق الله العظيم

الأخوة الكرام 
ها نحن اليوم وصلنا الى نهاية شوط … نهاية مرحلة .. مرحلة كان عنوانها العمل .. وقد قدر لهذا العمل ان يكون .. متواصلا .. حثيثا .. صعبا .. مثمرا .. والاهم من كل هذا انه كان قبل كل شيء ، عملا جماعيا .. وأنتم تعرفون الضريبة التي يتوجب دفعها لانجاز عمل جماعي من صبر وتأني وتحلي بفضيلة التحاور والاستماع والمناقشة والقبول بآراء الاخرين .

ايها الاخوة 
قبل حوالي ثمانية شهور استهلينا دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الرابع عشر بالنطق السامي لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ، فكان ما احتواه هذا النطق بمثابة نداءات ورسائل شديدة الوضوح للحكومة ولمجلس الامة ، محورها الاهم ضرورة الانجاز ، وأهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية وضرورة تجنيب البلاد الفتنة والفرقة . 

وقبل ايام فقط ، عاد سموه في خطاب له ليذكر وينبه ويضع يده على مكمن الخطر ، خطر المحاولات المنظمة التي تستهدف تقويض مؤسسات الدولة العريقة وعلى رأسها القضاء وزعزعة الثقة الراسخة بها وتكفير الناس بقواعد الممارسة الدستورية ، وهو الامر الذي شدد سموه على عدم التهاون والتسامح ازائه .

واذا كان قدرنا ان نكون اعضاء في مجلس الامة وممثلين للشعب في هذه المرحلة الحرجة ، فحري بنا ان نكون نحن في الصف الاول ، سورا ودرعا وحصنا منيعا في مواجهة اي محاولة تهدف الى زعزعة اركان مؤسسات الدولة ، أو الإنقلاب على الدستور .

الاخوة الكرام 
خلال الشهور الثمانية المنصرمة وبرغم الظروف السياسية الاستثنائية التي انتم اعلم مني بها ، شهد دور الانعقاد الحالي انجازات تشريعية غير مسبوقة ، تحققت من خلال عمل برلماني مثابر وتعاون برلماني برلماني من جهة ، وتعاون برلماني حكومي من جهة اخرى ، وكان هذا العمل عنوانه في كل المحطات ( انجازات حقيقية و واقعية ) بديلا عن الشعارات الفارغة والخطابات التي تستهدف عواطف الناس لا مشاكلهم .
ولعل الارقام لا تكذب في هذا المقام ..

ففي الجانب التشريعي انجز المجلس 31 قانونا وهو رقم غير مسبوق و هو الأعلى في دور انعقاد واحد منذ 1963، كما أقر المجلس 22 قانون اتفاقية و98 قانون ميزانيات، وبلغ عدد المشاريع بقوانين المقدمة من الحكومة 62 مشروع قانون، اما الاقتراحات بقوانين المقدمة من مجلس الامة فبلغت 520 اقتراحا بقانون فيما بلغت الاقتراحات برغبة المقدمة من الاعضاء 709 اقتراحات.
وشهد المجلس نشاطا لافتا من خلال عمل لجانه سواء الدائمة البالغ عددها 10 لجان او الموقتة البالغ عددها 14 لجنة ، حيث عقدت تلك اللجان المختلفة 399 اجتماعا بعدد ساعات عمل بلغت 786 ساعة .

اما في الجانب الرقابي فبلغ عدد الاسئلة البرلمانية المقدمة للحكومة 1157 سؤالا تمت الاجابة على 877 .
وبلغ عدد الاستجوابات المقدمة 12 استجوابا، عشرة منها تم المضي بها لدستوريتها، و هو الرقم الأعلى في دور انعقاد واحد منذ عام 1963، حيث تمت مناقشة سبعة منها وصعد الوزراء منصة الاستجواب، في حين لم تتم مناقشة ثلاثة استجوابات بسبب استقالة الوزراء المعنيين، وعلى الصعيد نفسه قرر المجلس استبعاد بعض محاور استجواب لعدم دستوريتها ، كما رفع المجلس استجوابا آخر مكونا من محور واحد وذلك لعدم دستوريته ايضا ، الامر الذي أعاد الإعتبار للحقوق والرخص الدستورية والأدوات الرقابية منعا لأي تعسف أو عبث سياسي أو هوى شخصي، وأكد القاعدة التي نادينا بها مرارا وهي ( ما هو دستوري يمضي الى اخر مدى ، وما هو غير دستوري لا نقبل به ) الامر الذي رسخ تقليدا، وهو ان من يريد ان يستجوب عليه ان يضع الدستور نصب عينه وألا يلتف عليه ويتحايل حتى لا نساهم جميعا في جريمة انتهاك الدستور باسم الدستور .

اما عدد تكليفات المجلس لديوان المحاسبة فبلغت سبعة تكليفات .
وبلغت طلبات التحقيق المقدمة 10 طلبات فيما بلغ عدد طلبات المناقشة سبع طلبات .
وشهد المجلس 29 طلب رفع حصانة في حين بلغ عدد العرائض والشكاوى المقدمة 119 عريضة وشكوى .

الاخوة الكرام 
لقد حاولنا ونجحنا الى حد بعيد في أخذ مؤسستنا التشريعية العريقة بعيدا عن أجواء المزايدات السياسية ورفع الشعارات، وعملنا في محطات كثيرة بصمت وصبر، وقمنا بعمل تشريعي منظم ومتدفق يستهدف كل مناحي الحياة من اسكان وتعليم وصحة واقتصاد وقضايا اصلاح اداري وسياسي .

وقام المجلس بسن قوانين مصيرية، انتظرها الشعب سنينا دون جدوى ، كالمحكمة الدستورية والتأمين الصحي ومكافئة نهاية الخدمة وهيئة النقل وهيئة البيئة والمعاملات الالكترونية وغيرها من القوانين المهمة .

ويسجل للمجلس انه قام بالعمل على ترسيخ ثقافة التعاون والتآزر البرلماني والعمل الجماعي، بديلا عن ثقافة التلاسن اللفظي، واشاعة سنن التخاشن والغلظة والفجور في الخصومة، فكانت النتائج لافتة ومثمرة نتيجة روح التعاون تلك … ولعل القضية الاسكانية ابرز مثال على ذلك حيث قفز معدل توزيع الوحدات السكنية في العام الواحد من حوالي 3 آلاف وحدة سكنية تقريبا ليصل الى اكثر من 12 الف وحدة بنسبة زيادة بلغت أربعة أضعاف مما كانت عليه ، وان انجازا كهذا ما كان ليكون لولا التعاون البناء بين السلطتين .

الاخوة الكرام 
قبل ان اختتم دور الانعقاد الجاري أود ان اتقدم بالشكر الجزيل لكم اعضاء المجلس من نواب ووزراء على ما قمتم به من عمل وجهد وما بذلتموه من طاقة ، واخص بالشكر الاخ نائب الرئيس والاخوة اعضاء مكتب المجلس في اعانتي على ادارة المجلس .
كما اتقدم بجزيل الشكر والامتنان لامين عام مجلس الامة وكافة العاملين بالامانة العامة … الجنود المجهولون الذين يعملون من خلف الكواليس كل في قطاعه .
ولا انسى ان اتقدم بالشكر والامتنان لحرس مجلس الامة قيادة وضباطا وضباط صف وافراد على مواصلة الليل والنهار من اجل حماية وتأمين مرافق المجلس مشيدا بحزمهم وانضباطهم وفي ذات الوقت بطيب تعاملهم ورقي ادائهم مع زوار وضيوف المجلس .
والشكر موصول لكافة وسائل الاعلام المقروءة والمرئية والمسموعة على حسن تغطيتهم لنشاطات المجلس المختلفة من جلسات ولجان وفعاليات مختلفة .

وفي الختام اسأل الله تعالى ان يسبغ على الجميع نعمة الصحة والعافية على أمل ان نلتقي باذن الله في بداية دور الانعقاد القادم في ال 29 من اكتوبر المقبل . 

حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه في ظل القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد حفظه الله ورعاه وسمو ولي عهده الامين .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تحديث 1:  احال مجلس الامة في جلسته الخاصة التكميلية اليوم الى الحكومة تقرير لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية عن مشروع بربط ميزانية الوزارات والادارات الحكومية للسنة المالية 2014 /2015 والتوصيات الواردة فيه بعد مناقشته والتصويت عليه.
وقال تقرير اللجنة البرلمانية المذكور ان الايرادات الاجمالية للسنة المالية 2014/2015 تقدر بمبلغ 20 مليارا و69 مليونا و40 الف دينار.
ووزعت الايرادات وفقا للتقرير على الايرادات النفطية التي قدرت بمبلغ 18 مليارا و805 ملايين و673 الف دينار والايرادات غير النفطية التي بلغت مليارا و263 مليونا و70 الف دينار على ان يخصص مبلغ 5 مليارات و17 مليونا و260 الف دينار من الايرادات سالفة الذكر لاحتياطي الاجيال القادمة.
واضاف التقرير ان المصروفات الاجمالية للسنة المالية 2014/2015 قدرت بمبلغ 23 مليارا و212 مليونا و164 الف دينار موزعة على باب المرتبات الذي قدرت مصروفاته بمبلغ 5 مليارات و86 مليون دينار فيما قدرت مصروفات باب المستلزمات السلعية والخدمات بمبلغ 3 مليارات و19 مليونا و 70 الف دينار.
وافاد بأن مصروفات باب المشاريع الانشائية والصيانة والاستملاكات العامة تقدر بمبلغ 290 مليونا و327 الف دينار فيما قدر مصروفات باب المدفوعات التحويلية والمصروفات المختلفة بمبلغ 11 مليارا و399 مليونا و767 الف دينار.
من جهة اخرى وافق المجلس على توصية نصت على ان “يتعين على وزارة التربية معالجة اوضاع مشرفات التغذية اللاتي تم تعيينهن بالاشراف على التغذية في المدارس الحكومية بعدما فقدوا عملهن ومصدر رزقهن نتيجة فقد الشركات التي عينتهن بعقود قانونية”.
ودعت التوصية الوزارة الى تدبير البدائل اللازمة لحفظ حقوق المشرفات المستمدة من العقود المبرمة بينهن وبين الشركات وذلك بتعيينهن مشرفات على مقاصف المدارس او اي اي بديل اخر تراه الوزارة حماية لهذه الفئة”.
ووافق المجلس على توصية برفع الدعم الذي تحصل عليه مؤسسة البترول الوطنية والشركات التابعة لها مقابل استغلال الطاقة الكهربائية والماء.

وكان قد افتتح رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم الجلسة وتلا الامين العام اسماء المعتذرين والحاضرين من النواب والوزراء

وبدأ المجلس مناقشة ميزانية الوزارات للسنة المالية ٢٠١٤/ ٢٠١٥

وقال النائب عدنان عبدالصمد: يجب الايفهم بان تاجيل الحكومة للمراقبين الماليين تضييع وقت لاننا نقبل بالتعاون ولكن لن نقبل بالتهاون ولانريد تعديلات حكومية علي قانون المراقبين الماليين ..لانريد تفريغ القانون من محتواه , وتدخل رئيس المجلس هو الضمان لنجاح القانون

الرئيس الغانم يؤكد بانه سيصل الي حلول مرضية للطرفين

وزير المالية: اشكر الاخ رئيس المجلس ورئيس لجنة الميزانيات ..التاجيل هو للفائدة وللمصلحة العامة وقرار المجلس هو ما سوف يسود واتعهد بالحرص علي جهاز مستقل ونحن ابدا لانشتري وقتا

المجلس يوافق علي تاجيل الموضوع الي دور الانعقاد المقبل

وزير المالية يتلو بيانا الان عن ميزانية العام ٢٠١٤/ ٢٠١٥: الناتج المحلي الاجمالي ٥١.٣ مليار دينار بنمو ٥.٧٪ عن العام السابق منها ٣٢.١ مليار ,ونصيب النفط و٢٠.٩ مليار ,والناتج المحلي للقطاعات غير النفطية وتشير البيانات الي ان حجم ايرادات ٢٠١٢/ ٢٠١٣ هو ٣٢ مليار دينار بارتفاع ٥.٩٪ عن السنة. الماضية في المصروفات ١٩.٣ مليار,ونسبة التضخم تراجعت من ٣.٢ الي ٢.٧ ,ومن المتوقع زيادة الانتاج المحلي الي ٥٩.٣ مليار في العام ٢٠١٩ مع بقاء التضخم عند مستويات منخفضة ,كما تزايد حجم الانفاق الجاري من ٣٠٢ مليار العام ٢٠٠١ الي ١٩.٣ مليار للسنة المالية ٢٠١٢/ ٢٠١٣

الزلزلة: سبق وان تحدثت عن مشروعات الدولة واريد توجيه الكلام مرة اخري نظرا لوجود رئيس الوزراء الان وقلت بان هناك سببا بان بعض المسؤولين يتعمد التعطيل حتي نعطي صورة سيئة عن الكويت حتي يطلع كم واحد يتحلطمون في مظاهرات وتجمعات..ويجب ان يكون للوزير دور اعلامي واضح فيما يخص الاعمال الارهابية بالدول المجاورة، ولا يمكن ان نبدا مشروع دولة من دون خطة استراتيجية لتنمية الدولة.

دشتي: لوضع النقاط علي الحروف ولتعرف الناس حقيقة المناقشة ..نحن نعمل في مجلس الامة للمحافظة على المال العام وليس مثل مانشيت احدي الصحف التي تشوه صورة الحكومة والمجلس ..لما نهبت المليارات وتصدينا ما جابوا سيرة مالك الجريدة ماجابوا طاري..أيضا نطالب بإعادة النظر في جميع حقوق المرأة الاسكانية..فالمرأة يجب ان تكون حقوقها الاسكانية واضحة .

احمد لاري : العجز في الميزانية عجز دفتري..فلدينا فائض جيد , يجب استغلاله في مشاريع الخطة التنموية

جمال العمر : اكثر دولة كلفة في الكهرباء هي الكويت , و20 في المئة يضيع بسبب سوء الادارة والهدر.. الشركات التي تملكها الدولة لا تحقق نتائج وليس هناك محاسبة وسمو رئيس الوزراء انت بحاجة الي تقييم اداء وزرائك

صالح عاشور : الحكومة لا تستطيع زيادة الإيرادات غير النفطية بالأدوات الموجودة عندها حاليا..وماتحققه لا تتجاوز 6 في المئة.. فهناك ضعف في التفكير الحكومي في تعظيم تلك الإيرادات..واطالب بعدم تخصيص الخطوط الجوية الكويتية والاستفادة منها في زيادة الإيرادات غير النفطية

عدنان عبدالصمد:عدنان عبد الصمد :الوفر والفوائض ليس وفر في المصروفات ولكن لاختلاف ًالسعر التقديري لبرميل النفط عن الفعلي ..وهو وفر مضلل للآخرين

عبدالله الطريجي:التطور الوحيد الذي حدث بعد اجتماعنا مع رئيس الوزراء في لجنة الميزانيات هو ان الوزراء يتصلون يعتذرون عن عدم حضور الاجتماع..واسجل شكري وتقديري لك ياسمو الرئيس باعطاء تعليمات للقيادي الفاسد في هيئة اسواق المال,وابلغك ياسمو الرئيس بان رئيس الهيئة ما زال متعنتا ولايريد التعاون مع لجنة التحقيق في تجاوزات هيئة اسواق المال..كما أن تقرير ديوان المحاسبة بشان المجلس الاولمبي الاسيوي لن يمر مرور الكرام ونتابع الموضوع مع وزير المالية.

الوزير عبدالمحسن المدعج:كان قد اتخذ قرار بان نسبة القبول في البعثات ٨٠٪ للادبي و٧٥٪ للعلمي وبعد الدراسة راينا ان هناك فرصة لخفض النسبة واؤكد انه تم الاجتماع مع وزارة التعليم العالي والتوصل الي النسبة كما كانت عليه وهي ٧٥٪

عدنان عبد الصمد :هناك خلل في موضوع البعثات الجامعة مع الاسف تلغي اللجنة العليا كل البعثات ,بالرغم من موافقة رئيس القسم والعميد ..يشوفون رقم واحد واثنين ما يعجبهم يلغون كل المقاعد ,ونطالب مدير الجامعة باعادة النظر في البعثات ونظامها

الطريجي :لابد من محاسبة من اخطأ وادخل البلد في مشكلة

الوزير المدعج :لدي الشجاعة الادبية لتصويب الخطا وانا كنت علي راس اللجنة ولدي الشجاعة اقول أخطأنا ولنا اجر وان اصبنا لنا اجران .

فيصل الشايع: وجهت سؤالا لوزيري العدل السابقين شريدة المعوشرجي ونايف العجمي عن الإجراءات التي ستتخذ بإيجاد تشريعات تمنع تكرار موضوع الايداعات

المجلس يوافق علي طلب مقدم من بعض النواب بتمديد مدة الحديث عن ميزانيات وزارات الدولة ساعة اضافية

يعقوب الصانع :لابد ان يكون لدينا جهاز قادر علي الانجاز وأطالب بضرورة ان تكون هناك رؤية واضحة من قبل الحكومة..ونفتخر ان نكون في الكويت في دولة مؤسسات لكن ما ينقصنا الدقة والتنفيذ والرؤية..قمنا ببعض الخطوات على طريق تحويل الكويت لمركز مالي لكن مازال هناك خطوات كبيرة أمامنا ..اتفقنا مع بعض النواب علي ان يكون البديل الاستيراتيجي للمتقاعدين قبل العاملين

الوزير محمد العبد الله :سوف يرد تعديل علي قوانين مكافحة الفساد وهيئة النزاهة لمجلسكم الموقر خلال العطلة الصيفية

سعدون حماد:نريد معرفة ما هو الفرق بين التقدير الفعلي والتقديري في الميزانية بالنسبة للنفط ؟..كيف يعطي البترول مكافأة مشاركة النجاح ولدية مشاريع خاسرة نود التوضيح ؟..نريد معرفة متي تدخل الطائرات المشتراة وعددها ٣٧ طائرة للخدمة خاصة بعد ان اثبتت لجنة التحقيق ان صفقة الشراء صحيحة ولا تشوبها شائبة؟.. ونطالب سمو رئيس مجلس الوزراء الا يرد القانون الذي اقره المجلس فيما يخص من باع بيته خصوصاان عددهم ٧٥٠ شخصا وكلهم عيالك يا سمو الرئيس ..تم تسريح مشرفات التغذية في وزارة التربية دون سبب ولابد ان يكون لمجلس الامة قرار حازم في هذا الامر ونطالب وزير التربية باعادة تعيينهن بالوزارة ,فليس فيه ضمان في القطاع الخاص واغلب المواطنين يفضلون القطاع الحكومي ..كما أسأل وزير المالية عن خطة وزارته في تنويع مصادر الدخل وأطالب بانشاء مدينة طبية متكاملة

عدنان عبد الصمد :الفرق هو تسعة مليارات و١٩ مليون بافتراض مليوني و٧٠٠ الف يوميا

الوزير عيسي الكندري :بعد خمسة شهور من الان سوف تصل الطائرات الجديدة تباعا وسوف نعيد الريادة للطائر الازرق ولا اخفي لمجلسكم الموقر انني لمست من النواب اعادة النظر في تخصيص الخطوط الكويتية واعادتها ناقلا وطنيا ,ونحن كحكومة سوف ندرس هذا المقترح لتعود الخطوط الجوية الكويتية كناقل وطني تدار بعقلية تجارية

 

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *