السبت 22 سبتمبر 2018 - 13:09

المخابرات الأردنية تكشف عن هوية معتقلي “خلية البلقاء” الإرهابية

الأناضول.. كشفت دائرة المخابرات العامة الأردنية، الخميس، عن هوية معتقلي “خلية البلقاء” الإرهابية الذين جرى اعتقالهم على خلفية مواجهة مسلحة مع الأجهزة الأمنية الشهر الماضي، بعد تفجير دورية للأمن في مدينة الفحيص (غرب العاصمة عمان).

جاء ذلك عبر مادة فيلمية تتضمن اعترافات المعتقلين بثها التلفزيون الرسمي.

وتضمنت المادة تعريفا بأعضاء الخلية الإرهابية، وهم: “أحمد النسور (أمير الخلية وتم قتله)، وأحمد عودة (قُتل)، وضياء الفواعير (قُتل)”، أما المعتقلون الذين ظهروا في الفيديو فهم “محمود الحياري، ومحمود النسور، ومنذر القاضي، وأنس صالح”.

وأفاد المعتقلون في اعترافاتهم عن تفاصيل التحاقهم بالخلية، ومخططاتهم التي كانوا ينوون القيام بها، وبأن دائرة مخابرات البلقاء واستخباراتها ودائرة المحافظة، كانت من أبرز أهدافهم.

وأسفرت أحداث محافظة “البلقاء” الأردنية التي شهدتها مدينتا الفحيص والسلط التابعتان لها، في أغسطس / آب الماضي، عن سقوط 9 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى اعتقال عدد من أعضاء “خلية إرهابية” متهمين بالتورط في تفجير مركبة تابعة للأمن الأردني في مدينة الفحيص في الـ 10 من الشهر ذاته، ما أسفر عن مقتل شرطي وجرح 6 آخرين.

وتزامنا مع تلك الأحداث، أعلن الأردن في مؤتمر صحفي لعدد من المسؤولين، أن “خلية البلقاء” الإرهابية ليست تنظيما، وإنما من المؤيدين لتنظيم “داعش” الإرهابي.

ولم يشهد الأردن أحداثا أمنية مماثلة منذ أحداث قلعة الكرك في 18 ديسمبر الأول 2016، التي شهدت مقتل 7 رجال أمن وسائحة كندية، وإصابة 34 شخصا آخرين‎، بحسب مصادر رسمية.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *