الجمعة 17 أغسطس 2018 - 09:05

المطيري: الكويت اتخذت العديد من التدابير والإجراءات لتعزيز حقوق الانسان

(كونا) – أكد نائب مساعد وزير الخارجية رئيس مكتب حقوق الانسان بوزارة الخارجية الكويتية المستشار طلال المطيري اليوم الثلاثاء اهتمام دولة الكويت وايمانها “الكامل والمطلق” بمسألة تعزيز وحماية حقوق الانسان.

وقال المطيري في تصريح أدلى به المطيري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش اعمال الدورة ال44 للجنة العربية الدائمة لحقوق الانسان “دورة اليوبيل الذهبي” ان الكويت اتخذت العديد من التدابير والاجراءات في السنوات الأخيرة التي تصب في مصلحة تعزيز حقوق الانسان وتتوافق مع المعايير الدولية.

كما أكد اهتمام الوزارة بمسألة رفع مستوى التوعية والتثقيف في مجال حقوق الانسان وذلك من خلال (الخطة الخمسية) للوزارة الخاصة باقامة ندوات تعريفية حول المسائل والتدابير التي اتخذتها دولة الكويت في هذا مجال.

وأشار الى الندوة التي عقدت اخيرا بالتعاون مع المؤسسات المجتمعية (البنوك) لدورها في المسؤولية الاجتماعية والتي أوضحت “جهود القطاع الخاص الكويتي في تحمل المسؤوليات المجتمعية في مجال حقوق الانسان”.

ولفت المطيري الى تقديم الكويت العام الماضي تقريرها الأول أمام لجنة الميثاق العربي مؤكدا تنفيذ التوصيات التي تم تقديمها لها من قبل اللجنة والعمل على اعداد التقرير الدوري الاول للميثاق العربي لحقوق الانسان.

وحول الدورة الحالية للجنة لفت المطيري الى اطلاقها “دورة اليوبيل الذهبي” لتحفيز عملها لاسيما بعد مرور 50 عام على انشائها مضيفا أن اللجنة قطعت “مشوارا طويلا” أصدرت خلاله العديد من القرارات التي تصب في مصلحة وتعزيز وحماية حقوق الانسان في المنطقة العربية.

وأوضح أن اللجنة ناقشت عددا من البنود الثابتة في جدول أعمالها أهمها التصدي للانتهاكات الاسرائيلية والممارسات العنصرية في الاراضي العربية المحتلة اضافة الى بحث موضوع المعتقلين العرب في السجون الاسرائيلية.

كما تناولت اللجنة أهمية تشجيع سويسرا للقيام بدورها في مسألة تطبيق اتفاقيات (جنيف) الاربع لاسيما في ظل الأوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني.

وأشار المطيري الى بحث اللجنة موضوع الميثاق العربي والتطورات التي صاحبته والتطلعات المستقبلية للدول العربية المصادقة عليه لتعزيز آلية الحماية العربية معربا عن تطلعه لأن ينضم الى الميثاق باقي الدول العربية التي لم تصادق عليه.

وذكر أن اللجنة ناقشت موضوع “احياء اليوم العربي” للعام القادم واختيار موضوع “السكن اللائق” لاسيما وأن دولة الكويت ستستضيف العام المقبل مقرر الامم المتحدة المعني بالسكن اللائق وذلك في اطار توجيهها دعوات مفتوحة للمقررين الخاصين التابعين لمجلس حقوق الانسان.

وأشار المطيري الى أن اللجنة تناولت أيضا موضوع (الاستراتيجية العربية لحقوق الانسان) اضافة الى بحث عدد من البنود المتعلقة بمسالة المهاجرين والاتجار بالبشر.

وتناقش اللجنة على مدى ثلاثة أيام 14 بندا يتناول مختلف قضايا حقوق الانسان في المنطقة العربية في مقدمتها التصدي للانتهاكات الاسرائيلية والممارسات العربية في الأراضي العربية المحتلة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *