الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 11:58

النائب الدقباسي: اصلاح الجامعة العربية ومنظماتها سيؤدي الى نتائج ايجابية

أكد عضو مجلس الامة الكويتي عضو لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي بالبرلمان العربي علي الدقباسي أن اصلاح جامعة الدول العربية والمنظمات التابعة لها سيؤدي الى نتائج ايجابية في كافة مجالات العمل المشترك.
جاء ذلك في تصريح للدقباسي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاحد على هامش ترؤس الكويت لجنة متابعة وتطوير ملف الاصلاح في الجامعة العربية والمنظمات التابعة لها وذلك في اطار اجتماعات متعددة للجان دائمة ومؤقتة في قضايا محددة.
واعرب الدقباسي عن قناعته بأن اصلاح الجامعة العربية والمنظمات التابعة سيحقق الاغراض والاهداف المنشودة في كافة المجالات كالاقتصاد والامن القومي وقضايا اللاجئين وحقوق الانسان وغيرها.
واوضح أن هذا “ايمان راسخ” لدى دولة الكويت التي تلعب دورا مهما في دعم الدول العربية الشقيقة دائما وتتولى مسؤولية في ملفات عدة مؤكدا القناعة بضرورة أن يكون الجانب العربي اكثر تعاضدا وقوة لمواجهة الاخطار المحدقة والتي تهدد الامن القومي والاقتصاديات وتشكل تحديات كبرى للعالم العربي.
وشدد على ضرورة توحيد الصف العربي للوصول الى العمل العربي المشترك الذي وصفه بأنه “في حالة ليست جيدة” نتيجة للأزمات الكبيرة التي ضربت العالم العربي.
وقال ان دولة الكويت تجاوزت مرحلة محاولة النظام الصدامي البائد مسح الكويت من الخريطة والتي كانت في مقدمة تلك الازمات مبينا أن الكويت تشهد اليوم مؤتمرا لاعادة اعمار الموصل.
واكد ان الامن القومي العربي “معرض للخطر” مشيرا الى ان “هناك قضايا متعددة ودون الاتحاد لن نصل الى نتيجة وسنكون هدفا سهلا لاعداء الامة وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني”.
واوضح الدقباسي أن هناك عدة لجان بدأت عملها منها لجنة خاصة بفلسطين ولجنة للبحث العلمي للدول الاقل نماء لافتا الى ان النواب الكويتيين شاركوا بفاعلية في هذه اللجان وقدموا أوراق عمل.
وأعرب عن الامل في مساهمة الكويت وقدرتها على تحقيق الطموح العربي مؤكدا أهمية العمل على اصلاح الواقع” بدلا من انتقاد العمل العربي المشترك بصفة دائمة”.
واكد الدقباسي في الوقت ذاته ما تحتله القضية الفلسطينية من مكانة في مقدمة القضايا والاهتمامات العربية في مواجهة الكيان الصهيوني وذلك في ضمير كل عربي وعلى كل المستويات وكافة المنظمات العربية.
واكد الحرص على ان يكون عمل لجنة فلسطين لمتابعة كافة التطورات فاعلا لمخاطبة كافة الاطراف كالاوروبيين والافارقة والامريكتين وبقية الدول لايصال هموم الشعب العربي الفلسطيني.
وأكد أن دولة الكويت حاملة لهذه الراية واستطاعت ان تواجه وفد الكيان الصهيوني في المحافل الدولية وتسعى لتجميد عضويته لمخالفته القرارت الدولية المتصلة بالقانون الدولي وعدم احترام حقوق الانسان.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *