محليات

“الهلال الأحمر” تؤكد أهمية رسالة نادي المتطوع الصغير

(كونا) — أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير أهمية رسالة نادي (المتطوع الصغير) الذي اختتم فعالياته اليوم الأربعاء في غرس ثقافة العمل التوعي في نفوس الأطفال.
وأضاف الساير في تصريح صحفي أن فعاليات النادي التي انطلقت في 11 يونيو الماضي تحت شعار (جيل بعد جيل لخدمة الإنسانية) استهدفت الفئات العمرية من 7 سنوات إلى 12 سنة.
وأوضح أن الفعاليات التي شهدت مشاركة 85 طفلا وطفلة أسهمت في تدريبهم على المهارات الحياتية وتنمية الحس الجماعي لديهم من أجل خدمة أنفسهم وبلدهم.
وذكر أن فكرة النادي الموجه للأطفال باعتبارهم شباب الغد وقادة المستقبل تركز على غرس قيم روح المبادرة والتطوع والمواطنة لديهم فضلا عن تنمية روح العمل الميداني فيما بينهم وإكسابهم المهارات القيادية والإبداعية وفتح آفاق العمل التطوعي أمامهم.
وأشار إلى أن العمل التطوعي يعد ركيزة أساسية في بناء المجتمعات ومن أهم العوامل المؤثرة في إعداد الجيل الجديد إذ يعدل السلوكيات وينمي روح العطاء لافتا إلى أن هذا المجال يحظى بدعم ومساندة القيادة السياسية كما أنه يعكس طبيعة المجتمع الكويتي الواعي بأهميته في كافة أشكاله وصوره.
وأعرب الساير عن اعتزازه بالمتطوعين منوها بجهودهم وإقبالهم على تقديم خدماتهم في العديد من المجالات التنموية والاجتماعية وتخصيص جزء من أوقاتهم لأداء هذه المهام.
وأشاد بجهود كافة المؤسسات المشاركة في نادي المتطوع الصغير ومنها وزارة الداخلية والإدارة العامة للإطفاء وفريق التوعية الكويتي للطيور وفريق الغوص الكويتي وفريق التوعية البيئية التابع للمبرة التطوعية البيئية.
من جانبه قال مدير إدارة الشباب والمتطوعين في الجمعية الدكتور مساعد العنزي في تصريح مماثل إن فعاليات النادي اشتملت على برامج تدريبية في الإسعافات الأولية وتنظيم الوقت والثقافة الصحية والرياضة المثالية وصحة الأسنان والمحافظة على البيئة البحرية والبرية.
وأضاف العنزي أن فعاليات النادي خدمت جوانب معرفية وترفيهية وعملية للاطفال إذ تم استخدام الطاقات المتوافرة لديهم عبر اشراكهم في أنشطة تطوعية لخدمة المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *