الاثنين 16 يوليو 2018 - 05:21

بالفيديو والصور.. مقاتلة “كردية” حسناء تنتحر حتى لا تقع في قبضة “داعش”


منذ أكثر من سنة حملت المجندات الكرديات البنادق وتوجهن إلى جانب المقاتلين الأكراد نحو الصفوف الأمامية على الجبهات المشتعلة شمال سوريا. وتميزت الشابات ببسالتهن فى القتال؛ دفاعاً عن القرى الكردية التى بات تنظيم داعش على مشارفها. وفى كوبانى وعلى أطرافها، يحاولن الدفاع عن قرى ترعرعن فيها، حيث تشكل النساء نسبة 30% تقريباً من المقاتلين الأكراد، وتترواح أعمارهن بين 18 و30 عاماً، ويخضعن لتدريبات قاسية لا تختلف عن تلك التى يخضع لها الرجال. وبحسب تقرير ذكره موقع”العربية نت”، اليوم الاثنين، “إلا أن قصة بيريفان ساسون، تميزت بشجاعة بلغت حد الموت. فقد أكدت بعض وسائل الإعلام التركية أن الأنباء الواردة من جبهات القتال فى أطراف مدينة كوبانى – التى تشهد معارك ضارية وغير متكافئة بالسلاح بين وحدات كردية من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى – تفيد بأن التنظيم قتل عدة أسرى من القوات الكردية بشكل بشع بعد نفاد ذخيرتهم، وأن بعض المقاتلين يقاومون حتى آخر طلقة لديهم لينتحروا بها، كى لا يقعوا أسرى بيد التنظيم. وكشفت بعض المصادر ووسائل الأعلام التركية ومن بينها “راديكال”، بالإضافة إلى سياسيين أكراد فى تركيا، أن المقاتلة الكردية من مدينة باطمان بشمال كردستان، جيلان أوز آلب Ceylan Ozalp، التى تحمل الاسم الحركى (بيريفان ساسون) ذات التسعة عشر ربيعاً، انتحرت بآخر طلقة من سلاحها، وفضلت الموت على أن تقع فى أيدى عناصر التنظيم. وفى رسالة قصيرة وجهتها عبر جهازها، قالت الشابة الشجاعة:”وداعاً”. غير أن المرصد السورى لحقوق الإنسان أفاد بأن قيادية فى وحدات حماية المرأة التابعة لوحدات حماية الشعب الكردى اقتحمت الأحد تجمعا لعناصر تنظيم “داعش” عند الأطراف الشرقية لمدينة كوبانى، واشتبكت مع عناصر التنظيم، وفجرت بهم قنابل كانت بحوزتها قبل أن تفجر نفسها بقنبلة”، دون أن يذكر اسم المقاتلة، وما إذا كانت هى نفسها بيريفان، فى حين ترجح معظم الترجيحات أن تكون كردية أخرى، مع العلم أن خبر الانتحارية أثار لغطاً كبيراً حول ما إذا كانت منفذته هى نفسها، تلك الفتاة الشجاعة “بيريفان”. وكانت بيريفان ساسون صرحت لمراسل تلفزيون BBC البريطانى غابرييل غيتهاوس قبل أيام قليلة أنها سوف تنتحر بآخر طلقة من سلاحها، ولن تستسلم للتنظيم الذى يشنّ حرباً جائرة على أهلها فى كوبانى، بحسب تعبيرها. وظهرت فى التقرير المصور تقول عن مقاتلى داعش: “يرتجفون عندما يرون امرأة تحمل مسدساً بينما يصورون أنفسهم للعالم بأنهم شجعان، فواحدة من نسائنا تتحلى بالشجاعة والجدارة أكثر من 100 واحد من رجالهم”. يذكر أن أطراف مدينة كوبانى تشهد معارك عنيفة بين داعش والقوات الكردية، كما يقوم التحالف العربى الدولى بشنّ غارات على أطراف المدينة. وكان الآلاف من السكان الأكراد فروا من المعارك الحاصلة، لاسيما بعد استهداف داعش للمدينة بعدد من قذائف الهاون والصواريخ، ونزحوا إلى تركيا، كما أن بعضهم علق على الحدود فى ظروف بائسة. أما فى آخر التطورات الميدانية، فقد أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان أن داعش تمكن خلال ليل السبت الأحد، من السيطرة على الجزء الجنوبى من هضبة مشته النور الواقعة جنوب شرق مدينة كوبانى (عين العرب).

02 0301

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *