الخميس 19 يوليو 2018 - 12:50

بلدية «مشهد» الإيرانية: مستعدون للتعاون مع الكويت وتبادل الخبرات

أكد رئيس بلدية مدينة مشهد الايرانية صوبت مرتضوي أن البلدية على أتم الاستعداد للتعاون مع الجانب الكويتي وتبادل التجارب والخبرات.
وبين مرتضوي خلال لقائه الليلة الماضية الوفد الاعلامي والشعبي الكويتي الزائر لمدينة (مشهد) أن البلدية على أتم الاستعداد لنقل خبراتها الى الكويت في مجالات ادارة المدن والنقل وشبكة المترو وكذلك في المجال السياحي.

وقال ان البلدية تقدم كافة التسهيلات الاقتصادية والاستثمارية للقيام بالمشاريع الخدماتية كبناء الفنادق والمنتجعات والمجمعات التجارية بضمان ربح صاف بنسبة 30 في المئة.
ورأى أن مشهد تعتبر المحور الثقافي والاقتصادي لشمال وشرق ايران حيث تستقبل سنويا ما يزيد على 27 مليون زائر من ايران ومليون ونصف مليون من الخارج.

وأشار الى أن (مشهد) عرفت بالمجالات الاقتصادية والثقافية التي تعزز التعاون مع الكويت حيث تضم العديد من الجامعات الحديثة وعددا من مدارس الحوزات الدينية التي خرجت عبر الزمن مجموعات من العلماء والمفكرين.
وقال انه في مجال الاعلام تمتلك المدينة قناة تلفزيونية وأخرى اذاعية مستقلة بالاضافة الى ثلاث صحف يومية وعشرات المجلات والمواقع الالكترونية.

من جهته قال وزير الاعلام الكويتي الأسبق محمد السنعوسي ان الكثير من المستثمرين الكويتيين الذين ينتشرون حول العالم يثمنون النمو الذي تشهده مدينة (مشهد) والفرص الاستثمارية الكثيرة والمتعددة فيها.
وأضاف انه يتمنى أن ينقل العديد من التجارب الناجحة التي شاهدها في (مشهد) الى الكويت ومنها مشروع (المترو) وأن نراه واقعا ملموسا.

من جهتها قالت عضوة الوفد الكويتي فاطمة حسين ان التعاون يجب أن يكون من منطلق الصلات المشتركة وأن نبتعد عن السياسة ونعمل في مجالات الثقافة والاستثمار والتبادل في الخبرات على كافة المستويات.
وأضافت ان التعاون على المستوى الثقافي موجود وهناك العديد من الأمسيات الثقافية التي تقام في الكويت عن الأدب الفارسي أو عن الأدب ويقدمها شخص ايراني متمنية أن يتسع نطاق هذا التعاون وأن يكون على مستوى مؤسسات فبالثقافة نصنع المستقبل.
بدوره اعتبر النائب السابق في مجلس الأمة الدكتور حسن جوهر أن هذه “الزيارة تترجم مشاعر الأخوة لدى الكويتيين تجاه الشعب الايراني” مبينا أن الشعوب في عصر المعلومات وتداخل الثقافات سبقت المسؤولين في التواصل بينها.

وقال الدكتور جوهر ان “الكويتيين عرف عنهم أنهم أنشط وأمهر المستثمرين عالميا وهذا أمر تاريخي ولنا بصمات في الاستثمار عالميا”.
من ناحيته بين عضو المجلس البلدي لمدينة (مشهد) المهندس عبدالكريم جوادي ان “الاستثمار المالي والاقتصادي لكي ينجح ينبغي ان يتوفر له الأمن والربح العادل وامكانية عودة راس المال للبلد الأصلي وهو ما نسعى لتحقيقه”.
وقال ان (مشهد) تمتلك العديد من الاستثمارات القائمة لمستثمرين من الخارج مؤكدا أنهم يسعون الى توفير الفرص الاستثمارية حيث ان عدد الزوار للمدينة يحقق الأهداف المرجوة للمستثمرين.

من جهته أوضح منسق زيارة الوفد عدنان الراشد أن من الأشياء اللافتة في مدينة (مشهد) مستوى الأمن الجيد والنظافة التي تتمتع بها المدينة وهو ما يعكس الاهتمام الكبير بالمدينة سواء من الجانب الرسمي أو المواطنين.
وبين أن هذا المستوى من الخدمات والتطور والتقدم الذي نراه يؤكد أن هناك من يخطط وينفذ المشاريع رغم كل الصعوبات التي تواجهه.
وفي وقت سابق من يوم أمس ثالث أيام الزيارة قام الوفد بزيارة المجمع الرياضي للروضة الرضوية الممتد على مساحة 290 الف متر مربع ويضم 250 ألف عضو في المجمع الذي يهدف الى نشر الثقافة الرياضية وليس انشاء الفرق للتنافس.

واطلع الوفد في المجمع على مسرح (الزورخانة) وهي رياضة تاريخية ايرانية تعني بيت القوة كما زار مجمع أحواض السباحة الذي يحتوي على قسمين رجالي ونسائي.
وجال الوفد في الاستاد الرياضي لكرة القدم للمجمع الرياضي الذي يسع 30 ألف متفرج ويضم بالاضافة الى ملعب كرة القدم 14 صالة مختلفة لجميع اللعبات وهي مفتوحة للعامة لممارسة الرياضات.

كما قام الوفد بزيارة شركة (مترو مشهد) الذي يمتد خطه الحالي الى 20 كيلومترا من الغرب الى الشرق من مدينة (مشهد) ويحتوي على 22 محطة بين كل محطة وأخرى مسافة كيلومتر واحد حيث يتخذ القطار مساره فوق الأرض وعند بعض النقاط يدخل مساره تحت الأرض.
ويخدم (المترو) وهو ثاني مترو في ايران حوالي 100 ألف راكب يوميا ويكون الفاصل الزمني بين كل قطار واخر خمس دقائق.

يذكر أن الوفد الاعلامي الشعبي الكويتي في زيارة لمدينة (مشهد) تستمر اربعة أيام يلتقي فيها عددا من المسؤولين والشخصيات البارزة في المجتمع المدني وزيارة عدد من المستشفيات والمراكز الثقافية والمتاحف والمكتبات والمناطق السياحية والدينية التي تشتهر بها المدينة.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *