الاثنين 20 أغسطس 2018 - 07:42

حصاد 2017: عام الإخفاقات للرياضة الجزائرية

كان عام 2017 مخيباً للآمال بالنسبة للرياضة الجزائرية بشكل عام، وكرة القدم بشكل خاص، بعدما شهد العديد من الإخفاقات.

وفشل منتخب الجزائر في التأهل لكأس العالم لكرة القدم في روسيا، بعد مسيرة سيئة في التصفيات، حيث تذيل مجموعة تضم نيجيريا، زامبيا، والكاميرون.

وتعاقب على تدريب الجزائر في هذه التصفيات ثلاثة مدربين، إذ استهل المشوار مع البلجيكي جورج ليكنز، ومن بعده الإسباني لوكاس الكاراز، وختاماً بالمدرب الوطني الحالي رابح ماجر، لكنها حققت فوزاً واحداً في 6 مباريات.

وقبلها خرجت الجزائر من دور المجموعات في كأس الأمم الافريقية بالغابون، رغم امتلاك العديد من الأسماء المميزة في أندية أوروبية.

وغاب الاستقرار عن إدارة اللعبة منذ رحيل محمد روراوة الذي ترأس الاتحاد الجزائري لفترة طويلة، وانتقل المنصب إلى خير الدين زطشي في مارس (آذار) الماضي ليواجه ضغوطاً كبيرة.

وفي عهد روراوة تأهلت الجزائر لنهائيات كأس العالم 2010 بعد غياب (24 عاماً)، ثم شاركت في نسخة 2014 بالبرازيل وحققت إنجازاً تاريخياً بالتأهل لدور 16، وخسرت أمامألمانيا بعد وقت إضافي.

وأخفق روراوة في الحفاظ على عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي.

وحتى تعيين الأسطورة ماجر لا يعد بتغييرات جذرية، إذ واجه انتقادات وضغوطاً كبيرة منذ تولي المنصب في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بداعي ابتعاده عن التدريب منذ 2006.

وفشل منتخب المحليين في التأهل لكأس الأمم الأفريقية بخسارته أمام نظيره الليبي.

وعلى مستوى الأندية، خرج اتحاد العاصمة من الدور نصف النهائي في دوري أبطال افريقيا على يد الوداد البيضاوي المغربي الذي نال اللقب في النهاية.

كما ودع مولودية الجزائر كأس الاتحاد الأفريقي من ربع النهائي أمام الأفريقي التونسي.

ومحلياً، فاز وفاق سطيف بلقب الدوري المحلي تحت قيادة المدرب خير الدين مضوي الذي انتقل لقيادة النجم الساحلي التونسي، بينما فاز شباب بلوزداد بكأس الجزائر بتفوقه بركلات الترجيح على سطيف في النهائي.

وفاز محرز الذي استمر في صفوف ليستر رغم تكهنات انتقاله لبرشلونة، بجائزة أفضل لاعب جزائري للعام الثاني على التوالي في استفتاء صحيفة الهداف.

واختير لاعب بورتو، ياسين براهيمي، ضمن المرشحين لجائزة أفضل لاعب في أفريقيا هذا العام، لكنه خرج من القائمة النهائية.

ترسل إلى الشبكات الاجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *